تركيا: تراجع عدد السياح في العام 2015 إثر تزايد التهديدات الأمنية

13

تراجع عدد السياح الأجانب في تركيا العام 2015 على خلفية التهديدات الأمنية التي تواجهها البلاد إثر تجدد المعارك بين قوات الأمن ومتمردي “حزب العمال الكردستاني” واعتداءات تنظيم “الدولة الإسلامية”.

تفيد أرقام رسمية نشرت الخميس، أن عدد السياح الأجانب تراجع في تركيا العام 2015 للمرة الأولى منذ سنوات وذلك بسبب تدهور الوضع الأمني في البلاد ومغادرة الزوار الروس.

وشهد عدد الزوار تراجعا بنسبة بتراجع نسبته 1,61 %، وفق ما أفادت وزارة السياحة، إذ بلغ عدد السياح الأجانب في تركيا 36,24 مليون شخص في العام 2015، مقارنة مع 36,83 مليونا في العام 2014،

وشهد عدد السياح الروس، الذي يقصدون خصوصا المنتجعات الساحلية للمتوسط مثل أنطاليا (جنوب)، تراجعا كبيرا مع 3,65 ملايين روسي في العام الماضي مقارنة ب4,5 ملايين في 2014.

ومنذ 28 تشرين الثاني/نوفمبر، منعت وكالات السفر الروسية من تنظيم رحلات إلى تركيا لأسباب أمنية بعدما أسقط الطيران التركي مقاتلة روسية قرب الحدود السورية. وفي كانون الأول/ديسمبر، انخفض عدد السياح الروس بنسبة 46 %، مقارنة بالفترة نفسها من العام 2014.

وبشكل عام، تراجع عدد السياح من القارة الأوروبية بنسبة 1,75 في المئة، وكان ذلك جليا لدى السياح الإيطاليين (-27 %) والفرنسيين (-18 %).

ومنذ الصيف الماضي، تدهور الوضع الأمني في تركيا متأثرا بتجدد النزاع الكردي جنوبي شرق البلاد الذي يشهد معارك عنيفة بين قوات الأمن ومتمردي “حزب العمال الكردستاني” إضافة للاعتداءات الدامية على الأراضي التركية والمنسوبة إلى تنظيم “الدولة الإسلامية”.

وعلق وزير السياحة والثقافة التركي ماهر أونال على هذه الأرقام قائلا إن تراجع عدد السياح المسجل في العام 2015 “لم يكن ممكنا تفاديه” بسبب “الإرهاب الذي يواجهه العالم برمته”.

 

فرانس 24 / أ ف ب

المزيد من الأخبار