الشرطة الأوروبية تنشئ وحدة لمحاربة تنظيم “الدولة الإسلامية” على الإنترنت

6

أنشأ جهاز الشرطة الأوروبية (يوروبول) وحدة لمحاربة جرائم المعلوماتية تغطي القارة الأوروبية بأكملها مهمتها التصدي لأنشطة الجهاديين الدعائية على مواقع التواصل الاجتماعي على الإنترنت. وفور رصد أي أنشطة للمتطرفين سيتم إبلاغ الشركات المشغلة للمواقع ومن ثم إغلاق تلك الحسابات.

أعلن جهاز الشرطة الأوروبية اليوم الاثنين أنه سيطلق وحدة لمحاربة جرائم المعلوماتية تغطي قارة أوروبا بأكملها لمكافحة حسابات مواقع التواصل الاجتماعي التي تنشر دعاية الجماعات الجهادية وخصوصا تنظيم “الدولة الإسلامية”.

وستبدأ الوحدة عملياتها من مقر الشرطة الأوروبية (يوروبول) في لاهاي الشهر المقبل، وستقوم بتمشيط عشرات آلاف الحسابات على المواقع الاجتماعية المرتبطة بتنظيم “الدولة الإسلامية” وترفع تقارير بشأنها إلى الشركات المشغلة لهذه المواقع، بحسب قائد “اليوروبول” روب واينرايت.

ورفض واينرايت ذكر موقعي فيس بوك وتويتر تحديدا “لأسباب تتعلق بالخصوصية” إلا أنه قال “هذه هي شركات مواقع التواصل الاجتماعي الرئيسية. ويوجد ثلاث أو أربع شركات فقط، ولذلك فهي التي نتحدث عنها”. وصرح بأن الفريق “سيركز على المواد المتوافرة علنا ويجمع بين ما نراه على مواقع التواصل الاجتماعي والمصادر التقليدية للمعلومات الاستخباراتية”.

وسيركز الفريق الذي سيتألف مبدئيا من 15 إلى 20 شخصا على شخصيات رئيسية تنشر آلاف التغريدات وتدير حسابات تستخدم لتجنيد مقاتلين إلى العراق وسوريا وتجنيد زوجات للجهاديين. ومنذ أن دعا تنظيم “الدولة الإسلامية” المسلمين للهجرة إلى “دولة الخلافة” المعلنة قبل عام، ارتفع عدد المقاتلين الأجانب بنسبة تقول الأمم المتحدة إنها بلغت 71% خلال الأشهر التسعة حتى نيسان/أبريل.

وذكر المركز الدولي لدراسات التطرف في لندن أن عدد الأجانب الذين يقاتلون في سوريا والعراق تجاوز 20 ألف مقاتل بحلول كانون الثاني/يناير، خمسهم تقريبا من دول أوروبا الغربية.

وأشار واينرايت إلى أن تنظيم “الدولة الإسلامية” هو التنظيم الأكثر تواصلا إلكترونيا الذي نراه على الإنترنت”. وأوضح أنه “يستغل الشبكة ومواقع التواصل الاجتماعي التي أصبحت جزءا أساسيا من حياة العديد من الشباب”.

وأكد أن اليوروبول ستستند إلى عقد من الخبرة في مراقبة المواقع المتطرفة على النت إضافة إلى “المعرفة الواسعة بالمحتوى المتطرف والقدرات اللغوية الجيدة ومن بينها المعرفة باللغة العربية” لمواجهة هذه المشكلة. وقال واينرايت إنه فور رصد أي حساب للمتطرفين سيتم إبلاغ الشركات، وسيتم إغلاق الحساب “خلال ساعات”.

المصدر : 1

AfterPost
مقالات ذات صلة