مستشفى الأمراض النفسية بنغازي ينقل مرضاه إلى مدرسة العلا بالسلاوي ” أرض قريش “

أخبار ليبيا24- خاص
نُقل أمس الإثنين مرضى مستشفى الأمراض النفسية الواقع في منطقة الهواري حيث مناطق الاشتباكات إلى مدرسة العلا الواقعة خلف مكتب جباية الكهرباء بالسلاوي “أرض قريش” وساهم الهلال الأحمر الليبي في توفير ممر آمن لعملية النقل كما ساهم في نقل و مساعدة المرضى.
وقال مدير إدارة الخدمات الطبية بمستشفى الأمراض النفسية ببنغازي الدكتور أحمد الصديق منذ بداية الاشتباكات و نحن نواجه الصعوبات و سقطت على المستشفى بعض القذائف و أصيب بعض المرضى وواجهتنا صعوبة في إسعافهم.


وأضاف الصديق، أن المستشفى يضم عدد كبير من المرضى الذين منهم من يتطلب علاجهم أسبوع أو أسبوعين و لدينا مرضى ليس لديهم راعٍ إلا المستشفى فمنهم من بلغ العشرة و الخمسة عشرة سنة مقيم في داخل المستشفى و عندما تأزمت الأمور علينا و على الأطقم الطبية في الوصول إلى المستشفى توجهنا بنداءات لأهالي المرضى ليقوموا باستلامهم إلى أن تهدأ الأمور و لكن للأسف لم يأت أحد فأصبحوا تحت مسؤوليتنا.
وأوضح مدير الإدارة أنه في حالة عجزنا عن التواجد في المستشفى فمن سيرعاهم و الخدمات الطبية لا تستطيع أن ترغم أحداً أو تتخذ أي إجراء في الموظفين لأن الأوضاع الأمنية باتت غير مستقرة.
وقال “إن مدير مجلس المرافق الطبية علي برق ساهم في الوقوف معنا للبحث عن مكان بديل مؤقتاً في المناطق الآمنة ومدير مدرسة العلا وصلاح الخفيفي و مسؤول التعليم بالمنطقة محمد الدرسي رحبوا بنا و عرض علينا شباب المنطقة حماية المدرسة و الإغاثة فكانت وقفتهم كبيرة معنا”.
و تابع الصديق “قسمنا مجموعتنا و ضغطنا على أنفسنا و وفرنا أماكن للمرضى الذين هم في عهدة المستشفى قرابة 146 مريض ما بين نساء و رجال”.
وذكر أن للهلال الأحمر الليبي دور كبير في توفير ممر آمن و قام أيضاً شبيبة الهلال الأحمر في نقل المرضى من المستشفى إلى المدرسة و الشباب العاملين بالمستشفى وساهموا في النقل و تأمين وصول المرضى”.
وأضاف الصديق أن الخيار الذي كان بين أيدينا هو إنقاذ الأرواح و لدينا معدات و أرشيف كامل أي قرابة ما يزيد عن 50 ألف ملف نحتاج إلى نقلها أيضاً و لكن كانت الأولوية هي نقل المريض و غذاءه و دوائه هذه المرحلة التي قمنا بها اليوم.
وأشار إلى أنهم يسعون إلى الوصول إلى مقراتهم الإدارية و نقل ملفات المرضى و الموظفين و كذلك نقل الأجهزة و المعدات الطبية.
ومن جهته قال المدير التنفيذي للمستشفى فرج بوخريص تم افتتاح عيادة خارجية للكشف و للعلاج و صرف الأدوية من الساعة العاشرة إلى الساعة الثانية بعد الظهر في المركز الصحي ” 11 يونيو ” بمنطقة أرض قريش.
وطالب بوخريص أهالي المرضى باستلام أبنائهم لتخفيف العبء على إدارة المستشفى و العاملين بها، موضحا أنه لا قدرة لديهم لإيواء حالات جديدة.
وناشد المدير التنفيذي كافة الأطقم الطبية و الطبية المساعدة و الموظفين بضرورة الحضور و الالتزام و عدم الغياب في المقر المؤقت للمستشفى و أن إدارة المستشفى ستقوم باتخاذ كافة الإجراءات القانونية و ذلك ابتداءً من اليوم الثلاثاء.
و أشار بوخريص إلى أن أهالي المرضى لا يأتون لزيارة أبناءهم إلا نهاية كل سنة و ذلك لتعبئة الإقرارات السنوية الخاصة بالمرتب الضماني الذي يتقاضونه باسم المريض و يهملون أبناءهم باقي الأشهر.
وأكد المدير التنفيذي قائلا “نحن لسنا عاجزين عن توفير الأكل و الملبس لهم و لكن المريض يحتاج إلى دعم و وقفة من أهله ليتجاوز مرحلة المرض رويداً رويداً و تركهم في هذه الحالة يزيد من معاناتهم و تتفاقم مشاكلهم ينتقلون من مرحلة أخف وطأة إلى مراحل أشد صعوبة و هذا ما جعلنا نوجه عدة نداءات للأهالي ليمدوا يد العون و يساعدوا في شفاء و علاج أبناءهم”.
و ومن جهته، قال مدير الصيدلية بالمستشفى فتحي نجم “تواجهنا صعوبة في توفير الأدوية و تأخر صرف الميزانيات يسبب في تعرضنا للنقص في الأدوية المهمة”.
وأضاف نجم “كان المصدر الوحيد هو جهاز الإمداد الطبي الذي تعرضت مخازنه للحريق جراء القصف في المدة الماضية و قمنا بتوفير أدوية بفضل مساعدة أهل الخير و المتبرعين”.
يشار إلى أن مدينة بنغازي تشهد منذ 15 أكتوبر الماضي معارك في شوارعها ومناطقها بين قوات الجيش التابعة لعملية الكرامة والمسلحين التابعين لما يعرف مجلس شورى ثوار بنغازي أدت إلى مقتل وإصابة العشرات بالإضافة إلى تعطيل الحياة في المدينة بشكل شبه كامل.

المزيد من الأخبار

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.