اليسير يتهم سلامة بتحريف الحقائق وتضليل مجلس الأمن والمجتمع الدولي

151

أخبار ليبيا 24 – خاص

قال رئيس لجنة الدفاع والأمن القومي في المؤتمر الوطني السابق، عبد المنعم اليسير، إن المبعوث الأممي إلى ليبيا، غسان سلامة، أكد خلال إحاطته الأخيرة بمجلس الأمن بوجود أطراف إرهابية مطلوبة دوليا يقاتلون على ارض المعركة مع كل الأطراف.

اليسيري أوضح على صفحته الرسمية على فيسبوك – وتابعته أخبار ليبيا 24 – أن كل التقارير الإعلامية تقول أن الأطراف الإرهابية تقاتل في صفوف حكومة الوفاق، متسائلا “على أي أساس استند سلامة في تقديمه لهذه المعلومات”؟ .

وقال إن سلامة لم يوضح ما هي تركيبة الأطراف، ومن الواضح على الأرض أن الطرف الذين يقاتلون في صفوف مايسمىً بحكومة الوفاق تتكون من مليشيات مصراتة بنسبة أكثر من 50%، ومليشيات طرابلس التي تسيطر على العاصمة ومليشيا الأمازيغ وجماعات إرهابية ومليشيا يقودها الجويلي متكونة من خليط أغلبيتهم من الزنتان، حسب وصفه.

مغالطات غسان سلامة في إحاطته لمجلس ألأمن، أين الحقيقة؟ لقد قال غسان سلامة انه يوجد أطراف ارهابية مطلوبة دوليا…

Posted by ‎د. عبد المنعم حسين اليسير‎ on Wednesday, May 22, 2019

ولفت اليسير إلى أنه بناء على ما صرح به وزير داخلية الوفاق فتحي باشاغا، هذه المليشيات تشكل عقبة للأمن وأنه عاجز عن توفير الأمن في العاصمة نتيجة لوجود هذه المليشيات التي تسيطر على وزارة الداخلية و وزارة الدفاع وغيرها من الوزارات والشركات العامة والمصارف، مشيرًا إلى أن هذه التصريحات كانت قد سبقت انطلاق عمليات تحرير طرابلس من قبل القوات المسلحة.

وبين اليسير أنه من الواضح أن جميع هذه المليشيات التي تقاتل باسم حكومة الوفاق ليس لها أي قيادة موحدة ولا تخضع لسلطة مايسمى بحكومة الوفاق، ولا يوجد أي عسكريين نظاميين في صفوف المليشيات التي تقاتل آلا القليل جدا مثل الجويلي الذي رغم انه آمر المنطقة العسكرية الغربية لا يعمل من ضمن أي سلسلة قيادة عسكرية ولاتخضع لقيادته اي قوات إلا المليشيا التي يقودها شأنه شأن أي قائد مليشيا أخرى، حسب قوله .

أما بالنسبة للقوات المسلحة التابعة للمشير خليفة حفتر، أوضح أنها قوات نظامية، وتخضع لقيادة موحدة وقيادات أركان تابعة لقيادة عامة، والقوات المسلحة تتكون من جميع أنحاء ليييا وتتمتع بدعم شعبي من الأغلبية الساحقة من مدن وقبائل ليبيا، إضافة إلى بعض الوحدات المساندة من المدنيين المتطوعين المنظمة تحت هذه القيادة .

ولفت اليسير إلى أن هذا مأكده وزير داخلية الوفاق عندما اعترف أنه يمارس حصار على كل من ترهونة وصبرأتة وصرمان ومزدة وغريان والجنوب وانه سوف ينهي حصاره على هذه المدن لتلقي الوقود والغاز والسيولة والأدوية والتموين في حالة اعتذار هذه المدن للشعب الليبي على وقوفهم مع حفتر ويعلنون في بيان رسمي انشقاقهم عليه.

وأشار رئيس لجنة الدفاع والأمن القومي في المؤتمر الوطني السابق إلى أن نتائج الاستطلاع على الرأي التي قامت بها بعض المنظمات الدولية والتي وجدت أن أغلبية الليبيين يدعمون القوات المسلحة الليبية وثقتهم بها في توفير الأمن أكبر بكثير نسبيا من ثقتهم في مايسمى بحكومة الوفاق.

وختم اليسير حديثه قائلا “نقترح أن يشكل فريق من القانونيين لصياغة مذكرة أضاحية لمغالطات غسان سلامة واتهامه بتحريف الحقائق وتضليل مجلس الأمن والمجتمع الدولي.

المزيد من الأخبار