أخبار ليبيا  24 تتحصل على شارة “التوثيق الزرقاء” بالصفحة الرسمية لفيسبوك

127

أخبار ليبيا 24 – خاص

يعدّ فيسبوك من مواقع التواصل الاجتماعي المتميّزة بتقديمها للعديد من المزايا والخدمات وغيرها، ومشاهدة الأخبار بمختلف أنواعها: السياسيّة، والاقتصاديّة، والاجتماعيّة، والفنيّة، والرياضيّة وغيرها، الأمر الذي يدفع العديد من الأشخاص لمحاولة توثيق حسابهم على فيسبوك، ويُعرف توثيق حساب الفيسبوك على أنّه الاعتراف الشركة بأنّ صفحة المشترك حقيقيّة، وبأنّه من الممكن الاعتماد عليها في أخذ الأخبار والمعلومات المنشورة، ولا بدّ من الإشارة إلى أنّه يتم إعطاء علامة التوثيق، أي “العلامة الزرقاء” لمجموعة من الأشخاص فقط، وهم: الصحفيّون، والشركات ذات العلامات التجاريّة، والمشاهير، والمنظّمات، والمؤسّسات الخيريّة.

ومنحت شركة فيسبوك أمس الأربعاء علامة التوثيق ”العلامة الزرقاء”  لوكالة أخبار ليبيا 24 على فيسبوك لتكون ضمن الصفحات الرسمية ضمن المواقع الليبية .

وعملية توثيق صفحة الفيسبوك والحصول على العلامة الزرقاء عملية في غاية الأهمية، وتعطيك الكثير من المميزات مثل، منع أي شخص من انتحال شخصيتك أو شخصية المؤسسة والشركة، والقيام بإنشاء صفحة بنفس الاسم والتواصل مع جمهورك.

حيثُ أن تلك العلامة تفيد أن صفحتك هي الوحيدة الموثقة والأصلية، وأن أي صفحة أخرى وهمية، وعند قيام أي شخص بتزوير صفحة مماثلة لصفحتك، تستطيع فورًا الإبلاغ عنها.

والعلامة الزرقاء هي التي تُدعم موقفك وأنك حقًا الصفحة الأساسية، فتقوم إدارة فيسبوك فورًا بإغلاق تلك الصفحة المزورة.

كما أن الحصول على العلامة الزرقاء من خلال توثيق صفحة فيسبوك يزيد من الثقة بينك وبين المتابعين، فهم يعلمون أنك بالفعل صاحب الهوية الحقيقية، ويثقون بكَ ثقة عمياء، وهذا ما تطمح إليه إدارة التحرير في وكالة أخبار ليبيا 24 .

ودائمًا ما تحصل الصفحات الموثقة على عدد أكبر من المعجبين، وهو ما يزيد من سرعة انتشارها، وحماية الصفحة من الإغلاق، لأن الصفحة التي تحصل على العلامة الزرقاء لا يتم إغلاقها تحت أي ظرف من الظروف.

زيادة التفاعل من قبل المتابعين؛ حيثُ أن كافة الإحصائيات تُشير إلى أن المتابعين يكونوا أكثر تفاعلًا مع الصفحات الموثقة .

وتتوجه إدارة التحرير وكافة المراسلين والعاملين في وكالة أخبار ليبيا 24 بالشكر إلى كل المتابعين لصفحتنا وكل الشكر لمن يعلق ويبدي برأيه، وشكر لكل من يضغط على اللايك، وشكر لكل من يكتفي بالقراءة ويرحل بسلام، وشكر لكل من ساندنا .

المزيد من الأخبار