داعش لن ينجح في نشر الفوضى بين اللّيبيين

83

أخبار ليبيا 24 – خاص

على الرّغم من التراجع النسبيّ في النشاط الإعلامي والدعائي لتنظيم داعش الإرهابي، الّذي يُقدّر بنحو 83% مقارنة بذروة نشاط داعش الإعلامي في بداية انتشاره، فإنّ التنظيم لم يفقد الأمل فى استكمال مخططاته الرامية إلى إعادة التموضع فى مناطق جديدة في العالم بعد هزائمه الكبيرة في شمال أفريقيا، ولا سيّما في ليبيا.

ويؤكد ذلك ما رصدته أجهزة الأمن الليبية فيما يتعلّق بارتفاع وتيرة قدوم عناصر من تنظيم داعش الخارجية إلى أراضي ليبيا في خلال الأشهر القليلة الماضية. وحذرت التقارير من احتمالية قيام داعش بتسجيل عناصر جدد ينتمون إلى جماعاته الّتي تتشكّل حديثًا بهدف التعويض عن الخسائر والهزائم الّتي مُني بها سابقًا وشلّت تحرّكاته وتقدّمه داخل البلاد.

وتتزايد مخاوف الأمن اللّيبيّ من احتمالية إقدام داعش على إعادة تموضع جماعاته في أرجاء البلاد المختلفة واستخدام تكتيكات واستراتيجيّات جديدة يعود من خلالها إلى لمّ الشمل والتخطيط لعمليّات إرهابيّة دامية تودي بحياة المواطنين والمدنيين والعسكريين وغيرها من رموز البلاد.

في هذا السياق، أفاد بعض المحلّلين أنّ الهدف الأساسي من محاولات داعش هذه يكمن في نشر الفوضى وزرع الرّعب بين المواطنين ما يجعلهم يستسلمون للإرهاب الداعشيّ ويكرّسون حياتهم له. ولكنّ هذا الشّعب اللّيبيّ الّذي كان قد عانى الويلات من جرائم التّنظيم المتطرّف سابقًا أصبح أكثر وعيًا من الماضي. فمن وقع سابقًا في فخّ التنظيم وعلق في شباكه المتشدّدة لن يسمح لهؤلاء المجرمين من النيل منه مرّةً أخرى، كما أنّهم سيكونون قدوةً لغيرهم من المدنيين فيسهمون في توعيتهم ضدّ الخطر الداعشيّ المنتشر وغير الإنسانيّ الّذي لا يمتّ بصلةٍ إلى التعاليم الدينيّة الإسلاميّة.

المزيد من الأخبار