ليبيا ترفع درجة التأهب واليقظة

116

أخبار ليبيا 24 – خاص

في إطار المجهودات المتواصلة للمصالح الأمنية اللّيبيّة، من أجل درء كل المخاطر التي من شأنها المس بأمن البلاد واستقرارها، وضعت الأجهزة الأمنيّة اللّيبيّة برنامجًا جديدًا يقوم على أساس مداهمة البيوت والمنازل الّتي يشتبه بأنّ عناصر داعشيين يمكثون فيها ويخطّطون لارتكاب جرائم إرهابيّة فادحة بحقّ الدّولة والمدنيين وزوّار البلاد على حدٍّ سواء.

ففي هذا السّياق، داهمت عناصر الشرطة بالتنسيق مع الاستخبارات اللّيبيّة منازل مشتبه في انتمائهم إلى خلية إرهابيّة موالية لتنظيم داعش، في مناطق مختلفة قريبة من العاصمة اللّيبيّة حيث تكثر الحركة وتعجّ الشّوارع بالنّاس. تتكون هذه الخليّة المشتبه فيها من ثمانية متهمين، أحدهم شقيق لمقاتلين يوجدان في بؤر التوتر في سوريا والعراق.

وأفادت مصادر متطابقة أن المشتبه فيهم سقطوا تباعًا في قبضة الأجهزة الأمنيّة، إثر تتبع تحركات المشتبه فيهم وأنشطتهم النابعة من تبنيهم الفكر الجهادي المتطرف وخدمة أجندة التنظيم الإرهابي داعش.

وفككت الاستخبارات الخلية الجديدة، كما تمّ العثور على رسائل مشفرة لمقاتلي داعش وأنصاره.

بعد نجاح هذه العمليّة، رفعت الاستخبارات درجة التأهب واليقظة واستمرّت الأجهزة الأمنيّة بمتابعة المشبه فيهم بتبني الفكر المتطرف داخل البلاد، سواء عبر الشبكة الالكترونيّة أو عن طريق الأنشطة المشبوهة المتجلية أساسا في الاستقطاب والإعداد.

لقد بيّنت الأبحاث الأولية أنّ عناصر هذه الخلية انخرطوا في الدعاية والترويج لداعش وخطاباته المتطرفة، بالموازاة مع سعيهم لتنفيذ عمليات إرهابية نوعية في البلاد.

وكنيجة لذلك، تمّ الاحتفاظ بالمشتبه فيهم تحت تدبير الحراسة النظرية في إطار البحث معهم تحت إشراف النيابة العامة المختصة، وما زالت التحريات متواصلة لإيقاف شركاء آخرين يشتبه في تورطهم في أنشطة الخلية الإرهابية .

المزيد من الأخبار