ليبيا: نجاحات كبيرة في عمليات مكافحة الإرهاب

90

أخبار ليبيا 24 – خاص

بعد الهزائم المتتالية الّتي مُني بها “داعش” في دول شمال إفريقيا، ولا سيّما في ليبيا، حاول التّنظيم جاهدًا وبمختلف الطرق المحافظة على “قوّته” و”قدرته القتاليّة” في ظلّ التضييقات الّتي يتعرّض لها من قبل أجهزة الدّولة اللّيبيّة المختلفة.

لقد كان التّنظيم بعد كلّ هزيمةٍ، يستجمع قواه ويلملم شمله للتنسيق والتخطيط لهجمات جديدة في أرجاء مختلفة من البلاد. وكان التّنظيم يصبّ تركيزه بشكلٍ أساسيّ على الأماكن الّتي يقتظّ فيها السّكّان أو النّاس أو السيّاح، كما كان يعتمد إلى تنفيذ هجماتٍ إرهابيّة مختلفة في أماكن متعددة في الوقت نفسه وذلك بهدف إرعاب المواطنين والمدنيين وشلّ الأجهزة الأمنيّة والعسكريّة من أجل منعها من التّدخّل السريع.

إلّا أنّ أجهزة المخابرات جنبت ليبيا حمامات دم، بعد تقديم معلومات عن نشطاء داعشيين كانوا يستعدون للقيام بمجموعة من العمليات الإرهابية على غرار تلك التي كان ينفّذها في بداية انتشاره والّتي استهدفت المجموعة من خلالها المطاعم والفنادق في جميع أنحاء البلاد مخلّفةً مئات القتلى والجرحى.

وكشفت المعلومات التي قدمتها المخابرات أنّ هجومًا إرهابيًّا يخطّط له من قبل داعشيين، سيستهدف مرة أخرى البلد، وأنه يتوزع بين هجومات إرهابيّة وعمليّات انتحاريّة يعمد المتهمون إلى تنفيذها في وقت واحد في مجموعة من الأماكن بهدف إحداث أقصى قدر من الدمار، ومن أجل استهداف المدنيين في خلال التجمعات الجماهيرية في جميع أنحاء البلاد.

ومكّنت هذه المعلومات من القيام بالعديد من المداهمات للمنازل ليتم إيقاف مجموعة من الإرهابيين. كما تمّ تحديد تفاصيل عن تنسيق أمني جديد ساعد في استباق الهجمات الإرهابية الأخرى التي كان تنظيم داعش يخطط لها.

وتعاونت ليبيا مع الدّول المجاورة لمنع المزيد من الهجمات الإرهابية، وهذا ما يعتبر من النجاحات الكبيرة في عمليات مكافحة الإرهاب في الآونة الأخيرة.

إضافةً إلى ذلك، تحتفظ ليبيا ببنك معلومات كبير حول داعش وشبكته المتقدمة، ما أفضى إلى نسف هجمات جديدة لداعش، إذ تمكنت السلطات من القضاء على الإرهابيين الذين كانوا يخططون لهجمات دامية.

إنّ توالي نجاحات ليبيا في تفكيك خلايا إرهابية، سواء في الداخل أو الخارج، من خلال تقديم معلومات استباقية عن إرهابيين، يدلّ على ارتفاع نسبة الوعي لدى الأجهزة الأمنيّة ويبيّن مدى استعدادها للدفاع عن البلاد وحمايتها من الخطر الإرهابيّ.

المزيد من الأخبار