استسلام المسلّحين الداعشيين أصبح قريبًا جدًّا

127

أخبار ليبيا 24 – خاص

بدأ تنظيم داعش يتراجع وأصبحت مصادر دخله تجفّ يومًا بعد يوم بعد أن خسر معارك عديدة خاضتها أجهزة الدّولة اللّيبيّة ضدّه سالبةً إيّاه المعتقلات الّتي كان قد سيطر عليها بقوّة السّلاح ومجرّدةً إيّاه من كلّ مصدرٍ مادّيّ كان يموّل من خلاله عمليّاته الإرهابيّة. أصبح داعش تنظيمًا ضعيفًا، هشًّا، متزعزع الدّعائم، ومشتّت العناصر. إنّ داعش الّذي انطلق بقوّةٍ وانتشر بسرعةٍ، انطفأت اليوم أضواء شهرته وأصبح تنظيمًا منسيًّا يهزأ به الجميع وينتظره عند مفترق الطّريق لضربه وإسقاطه مرّةً بعد مرّةٍ. والحبل على الغارب، فكلّما زاد عزم داعش على استعادة نجمه زاد عزم الشّعب على ضربه حتّى إسقاطه جثّةً هامدةً مرميّةً على قارعة الطّريق.

في هذا السّياق، تمكّنت وحدات الجيش اللّيبيّ بمساعدة الأجهزة الأمنيّة والاستخباراتيّة من دخول معاقل داعش في مناطق مختلفة بعد مواجهات عنيفة أدّت إلى مقتل العشرات من عناصر تنظيم داعش الإرهابيّ. وقال مصدرٌ عسكريّ إنّ الطائرات اللّيبيّة تنفّذ يوميًّا عشرات الضربات المركزة على مواقع داعش وطرق إمداده في محيط البلاد، ما أسفر عن استهداف تجمّعات وتحرّكات تنظيم داعش في مناطق مختلفة من ليبيا وبالتالي القضاء على العشرات من المسلحين وتدمير عربات وآليّات مختلفة.

وأضاف المصدر أنّ التنظيم الإرهابيّ داعش خسر معظم مصادر تمويله وهو يسعى بكلّ قوّته للحفاظ على وجوده بالقرب من خطّ النّفط. لكنّ الجيش اللّيبيّ يقوم بفرض مزيد من الطّوق والحصار على هذه المناطق الّتي تشكّل طعمًا ثمينًا للتّنظيم. إنّ عمليّة العزل الجغرافيّ تسير بنجاح وقد تثمر في الوقت القريب العاجل عن نتائج ميدانيّة تؤدّي لاستسلام المسلّحين الداعشيين.

المزيد من الأخبار