تحرك تونسي من أجل الوصول إلى حل في الجاره ليبيا

95

أخبار ليبيا 24 – خاص

تلقى القائد العام للقوات المسلحة المشير خليفة حفتر أمس الخميس اتصال هاتفي من وزير الخارجية التونسي خميس الجهيناوي لبحث آخر التطورات في المشهدين السياسي والعسكري على الأرض في ليبيا .

وأكد القائد العام حفتر حرصه على إنهاء العمل العسكري في عدد من مناطق ليبيا في أقرب الأوقات، لافتاً إلى أن قواته بصدد محاربة أطراف مسلحة غير نظامية تسيطر على عدة مناطق بطرابلس دون وجه حق، وأنها حريصة على حقن الدماء والحفاظ على أرواح المدنيين .

وعبر حفتر عن امتنانه لمواقف رئيس الجمهورية الباجي فايد السبسي من الأزمة في ليبيا وجهوده الدؤوبة من أجل التوصل إلى حل ليبي ليبي، ولمواقف تونس الداعمة للشعب الليبي.

ومن جهته، جدد الجهيناوي في اتصاله – بحسب وزارة الخارجية التونسية – الدعوة إلى وقف فوري لإطلاق النار في ليبيا وحقن دماء الليبيين، كما شدد على ضرورة استكمال بقية مراحل المسار السياسي الجاري تحت رعاية الأمم المتحدة في أقرب الآجال، معتبراً أنه لا يمكن التوصل إلى تسوية للأزمة الليبية إلا بالحوار والتفاوض.

وأكد الجهيناوي على أهمية العمل على إيجاد أرضية توافق بين مختلف أطراف الاقتتال الدائر حالياً في طرابلس وعدد من المناطق الليبية الأخرى، تفضي إلى وضع الآليات الكفيل بحل الخلافات بين الليبيين بعيداً عن لغة السلاح، مشدداً على أن ما يجمع الفرقاء في ليبيا أكثر مما يفرقهم.

وفي ذات الشأن،  استقبل رئيس الجمهورية الباجي قايد السبسي، اليوم الجمعة بقصر قرطاج، خميس الجهيناوي، وزير الشؤون الخارجية تونس.

واستعرض اللقاء مستجدات الأوضاع على الساحة الليبية ولا سيما لقاء وزير الشؤون الخارجية يوم أمس بتونس مع رئيس مجلس الاستشاري الدولة خالد المشري، وفحوى الاتصالات الهاتفية التي أجراها مع كلّ من القائد العام حفتر، ووزير الخارجية محمد سيالة، ورئيس بعثة الدعم الأممي إلى ليبيا غسان سلامة .

وجدّد خميس الجهيناوي موقف تونس الداعي إلى الوقف الفوري للاقتتال في ليبيا وتجنيب الشعب الليبي مزيدا من المعاناة واستئناف المسار السياسي التفاوضي في أقرب الأوقات تحت رعاية الأمم المتحدة وبعيدا عن أي تدخل خارجي وضرورة تحلّي كافة الفرقاء الليبيين بأقصى درجات التعقل وضبط النفس ووضع مصلحة بلادهم العليا فوق كل اعتبار.

 

 

المزيد من الأخبار