تخريب وسرقة ونهب قاعدة تمنهنت…والمشري يؤكد أنها من قوة حماية الجنوب

115

أخبار ليبيا24

طالت قاعدة تمنهنت الخميس عملية هجوم تخللتها أعمال تخريب ونهب وسرقة لعدد من السيارات رباعية الدفع جديدة وأجهزة خاصة بالمطار وأجهزة حواسيب، أوحى الهجوم لكثير من المتابعين أن الهجوم تقوده عصابة غرضها عمليات السطو والسرقة وتحديدًا للعصابات التشادية خصوصًا بعد مقطع فيديو تداوله نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي لأشخاص يتحدثون بلهجة غير مفهومة يبكرون ويهللون من داخل القاعدة فرحون بالغنائم، حسب قولهم.

وعقب الهجوم، خرج رئيس مجلس الدولة خالد المشري – القيادي في حزب العدالة والبناء – وأعلن أن قوة حماية الجنوب التابعة للمجلس الرئاسي المعترف به دوليًا هي من سيطرت على قاعدة تمنهنت ، معتبراً بأن من يسيطر على هذه القاعدة يسيطر على الجنوب بالكامل.

وأكد المشري خلال مؤتمر صحفي من تونس أنه بعد سيطرتهم على تمنهنت فإن قواتهم تستعد للسيطرة على منطقة الجفرة، مطالباً القوات المسلحة جنوب طرابلس إلى الاستسلام لقوات الوفاق لأنهم محاصرين حالياً على حد زعمه.

في حين أكد المتحدث العسكري باسم القوات المسلحة العربية الليبية اللواء أحمد المسماري أن القوة التي هاجمت قاعدة تمنهنت هي مجموعة مسلحة بقيادة المدعو الإرهابي “حسن موسى” المتواجد على الحدود مع تشاد.

وأوضح المسماري في مؤتمر صحفي استثنائي الخميس أن الإرهابي المدعو “حسن موسى” قائد هجوم، متحالف مع الإرهابي المدعو إبراهيم الجضران، وتنظيم القاعدة والمرتزقة التشاديين بقيادة محمد حكيمي.

يشار إلى أن مجموعة مسلحة هاجمت اليوم الخميس قاعدة تمنهنت الجوية وأسفر الهجوم عن مقتل أربعة جنود من الجيش، إضافة إلى ستة جرحى، وبعد سيطرة القوات المهاجمة على القاعدة بخمسة عشر دقيقة تقريبًا تمكنت القوات المسلحة من طردها وملاحقتها في الصحراء في أقصى الجنوب الغربي وتم القبض على أحد المهاجمين.

ولفت المسماري إلى أن المجلس الرئاسي وحكومة الوفاق المنبثقة عنه تحاول فتح جبهات خارج طرابلس، لإلهاء قوات الجيش عن المعركة الرئيسية هناك، مؤكدًا أن القوات المسلحة جاهزة في أي مكان في ليبيا .

المزيد من الأخبار