موغريني : اشتباكات طرابلس حجبت الرؤية الملموسة لإرساء السلام

73

أخبار ليبيا 24 – خاص

قالت الممثلة السامية لمفوضية الاتحاد الأوروبي، فيدريكا موغريني، إن الهجوم على طرابلس، كان ولا يزال هجومًا على الأمل، وهجومًا على الرؤية الملموسة لإرساء السلام في ليبيا.

جاءت ذلك في كلمة الممثلة السامية لمفوضية الاتحاد الأوروبي، في الجلسة العامة اليوم الخميس للبرلمان الأوروبي حول الوضع في ليبيا.

وأكدت موغريني أن التصعيد في ليبيا أتى في وقت أصبح فيه السلام قريبا، مشيرة خلال كلمتها أمام البرلمان الأوروبي إلى أن عملية الجيش الوطني لاستعادة طرابلس أتت بالتزامن مع اقتراب موعد عقد الملتقى الوطني الجامع في مدينة غدامس الذي كان يهدف إلى تأمين انطلاقة جديدة للسلام في ليبيا.

وتطرقت الممثلة السامية إلى تعاون الاتحاد الأوروبي لمدة عام كامل في إطار التحضير لعقد الملتقى الذي علق عليه الليبيون والمجتمع الدولي الآمال الكبيرة، مؤكدة أن الحرب الدائرة في طرابلس لا رابح فيه وسيؤدي استمرارها للمزيد من الكوارث.

وجددت تأكيداتها على وجوب التحرك نحو إجراء مفاوضات سياسية للوصول إلى حل مستدام، مع التأكيد على استعداد الاتحاد الأوروبي لمواكبة الحوار ودعمه بكافة الوسائل الممكنة، مبينة أن دعم الاتحاد ما زال كبيرا للمبعوث الأممي غسان سلامة.

وشددت “موغريني” على وجوب تأمين ممرات آمنة لإيصال المساعدات الإنسانية والإغاثية للمدنيين والتوصل إلى وقف إطلاق نار مرعي من الأمم المتحدة، مع الاستمرار في بذل مزيد من الجهود لعقد الملتقى الوطني الجامع في أقرب فرصة متاحة.

واختتمت “موغريني” كلمتها بالإشارة إلى معاناة المهاجرين غير القانونيين المحتجزين في مراكز في ليبيا، مشيرة إلى سعي الاتحاد الأوروبي للعمل مع الأمم المتحدة ومنظمة الهجرة الدولية لإجلائهم نحو البلدان المجاورة لليبيا على حد تعبيرها.

وأجرت الممثلة العليا للسياسة الخارجية الأوروبية فيدريكا موغريني مكالمة هاتفية مع رئيس المجلس الرئاسي فائز السراج تناولت مستجدات الوضع الأمني في ظل الاشتباكات الواقعة في طرابلس.

وعبرت موموغيريني عن بالغ القلق من تداعيات الاشتباكات على طرابلس، وأكدت توافق الموقف الأوروبي على ضرورة وقف المشير خليفة حفتر لعملياته العسكرية في طرابلس فوراً، والعودة إلى المفاوضات، كما أكدت دعم الاتحاد لجهود الأمم المتحدة لتحقيق السلام، وإنه لا يوجد حلاً عسكرياً للازمة الليبية.

من جانبه، اطلع السراج موغريني على مستجدات الوضع العسكري وما سببه تقدم قوات حفتر على طرابلس من تهديد للمدنيين وما خلفه من عمليات نزوح، مؤكداً مقاومة قوات الوفاق لهذا الزحف، واستمرارها في القتال إلى أن يتم إرغام القوات المعتدية على العودة من حيث أتت.

المزيد من الأخبار