المسماري : جويلي بدأ يتخذ نهجا آخر وبدأ في التعاقد مع مرتزقة أجانب قادمون من القطرون

241

أخبار ليبيا 24 – خاص

قال الناطق باسم القوات المسلحة اللواء أحمد المسماري إن قوات الجيش تتقدم على 7 محاور في طرابلس، مضيفا أن القوات الجوية تساند القوات البرية وخاصة في محوري عين زارة وتاجوراء حيث اقتربت القوات فيها أكثر من العاصمة.

وتوقع المسماري أن يكون هناك محور ثامن لقطع الإمدادات عن الجماعات الإرهابية في طرابلس ولاستهداف قدرتها وتدمير الآليات والمدرعات وتقليل عدد أفرادها.

وأضاف الناطق في مؤتمر صحفي الذي عقده اليوم الأحد، أن القوات الجوية نفذت أمس عمليات ناجحة دمرّت خلالها مخازن أسلحة وذخائر بمحيط منطقتي الكريمية وخزانات النفط، مشيرا إلى أن القائد العام للجيش الوطني راضٍ عن سير العمليات العسكرية.

ولفت المسماري إلى أن الجيش الوطني فقد الأحد مقاتلة نوع “ميغ 21” بعد أن فقد الطيار السيطرة عليها، قائلاً  إن الطائرة قد تكون تعرضت لإصابة غير مباشرة من صاروخ لأن الطيار فقد السيطرة بعد خلل في النظام الهيدروليكي ولعدم وجود مطار قريب قرر القفز منها.

وأكد أن قائد الطائرة عقيد طيار جمال بن عامر بصحة جيدة وهو يستعد لتنفيذ طلعات جديدة.

وأشار إلى أن طائرات أقلعت من مطار مصراتة استهدفت منزلا في سوق الخميس وسيدي السايح وقتلت عائلة كاملة إثر ذلك، كما قتل 4 أشخاص من العمالة السودانية نتيجة استهداف شركة في قصر بن غشر، بالإضافة إلى استهداف منزل في عين زارة.

ونوه المسماري إلى أن المجموعات المسلحة في طرابلس اعتقلت عمالا أفارقة لتقديمهم على أنهم مقاتلون مرتزقة في صفوف الجيش الوطني.

 

ولفت إلى أن القائد العام المشير خليفة حفتر راضا تماما على العمليات العسكرية في طرابلس، إضافة إلى أنه راضًا عن إدارة العمليات العسكرية والقيادات التي تتمتع بالخبرة الواسعة والكبيرة .

وأوضح أن  معلومات استخباراتية وصلتنا الساعة 12 ظهرا تؤكد القبض على عمالة أفريقية وافدة من قبل الميليشيات وتم إلباسهم اللباس العسكري لتقديمهم للإعلام كمرتزقة يقاتلون مع الجيش وتعودنا على مثل هذه الفبركات ونريد للعالم أجمع أن يعرف الحقيقة .

وتباع أنه بعد بيان مشايخ الزنتان، المدعو أسامة جويلي يتخذ نهجا آخر وقد يستغني عن شباب الزنتان نظرا للضغوط الاجتماعية وهو بدأ يتعاقد مع مرتزقة أجانب قادمون من القطرون عبر شخص يدعى “محمد الحكيمي” ولديه قوة في منطقة كلنجة ويتم نقلها إلى طرابلس وهم حوالي 300 مرتزق وهم سيتحركون من كلنجة إلى الحمادة مرورا بوادي الجمار وسيقوم بالنقل إرهابيين يمتهنون الهجرة غير الشرعية

وكشف أن المرتزقة سيصلون إلى الزنتان ومنها لطرابلس ونحن نراقب ذلك وهناك إرهابيون يتبعون جويلي يتخذون وادي بالجبل الغربي مقرا لهم ويقطعون الطريق ونحن نرصدهم .

المزيد من الأخبار