إعلامي من مصراتة يوجه رسالة لأهالي الشرق…لم نطلب مساندة وهنيئاً لكم بمشيركم

219

أخبار ليبيا24

وجه الإعلامي الرياضي من مدينة مصراتة علي الشنطي قال إنها لـ “أهلنا وإخوتنا في الشرق الحبيب” تحدث فيها عن الحرب والمعارك التي تخوضها القوات المسلحة العربية الليبية ضد القوات الموالية لحكومة الوفاق بمشاركة قوات من مدينته مصراتة.

وقال الشنطي :”نحن لا نريد الحرب، ولا نريد أن يقتل الليبي أخاه في الجهة المقابلة، فكل رصاصة تخرج من فوهة البنادق ستترك أثرا، وتدمي قلبا، وتنشر حزنا، لأنها ستفقدنا شابا نعول عليه في مسيرة البناء”.

وأضاف أيضًا :”نحن ها هنا، أو من قدموا تضحيات الخلاص من الديكتاتورية لن نرضى بأن يتم الاعتداء علينا، بداعي الغزو والتطهير والفتح المبين، فنحن لسنا إرهابيين أو مخطوفين ولم نطلب مساندة من أحد”.

وتابع الإعلامي الرياضي :”يا أهلنا أنتم اقتنعتم وتريدون حكم العسكر بقيادة مشيركم ، هنيئاً لكم به ليكون حاكمكم أنتم، لم نتكلم أو نهجم عليكم، لكن أبناؤكم وقياداتكم هي من أتت واعتدت علينا في أرضنا، امتشقت بنادق ومدافع واعتلت صهوات دبابات ومدرعات”.

وواصل الشنطي في رسالته :”يا إخواننا، نحن لا نريد حكم العسكر، نحن نحلم بدولة مدنية ديمقراطية، فمهما كان الوضع سيئا أو أسوأ ما يكون، لكننا لا نزال نطمح ونكافح من أجل دولتنا رغم كل ما يحدث”.

وقال الإعلامي :”أنصحكم نصيحة محب، ألا تنجروا وراء الأكاذيب الإعلامية التي ترسم لكم أوهام وأحلام، فالواقع على الأرض مغاير جدا، ففرحة جيشكم الغازي بسيطرته على مواقع هي “سيطرة صورية”.

وأضاف :”أطالبكم بكل حرقة.. بأن من لديه أخ أو صديق أو قريب فليحاول أن ينصحه بالعودة لأمه وأهله، فلا مرحبا بمن أتى عاصمتنا جميعا غازيا، وألف مرحبا بكل ليبي يعيش فوق هذه الأرض أن يزور عاصمة بلاده ويتفسح في شوارعها وأزقتها وجنباتها”.

وأكد الشنطي أن الحرب فرضت على شبابنا و قواتنا، سئمو الحرب والدماء ، لكنهم أجبروا على تلبية نداء العروس وهي تبكي “لبيك طرابلس” لبيك جامعة الليبين جميعا، قاصمة مخطط كل ديكتاتور مستبد أراد أن يحكمها ببزة وبندقية.

المزيد من الأخبار