“داعش” يحاول الالتفاف .. والجيش له بالمرصاد

257

أخبار ليبيا 24 – خاص

أعلنت القوات المسلحة القضاء على كامل عناصر التنظيم الإرهابي “داعش” التي شنت هجوم مباغت على بلدة الفقهاء فجر اليوم الثلاثاء .

وتمكنت القوات المسلحة من ملاحقة عناصر التنظيم والذين كانوا يستقلون حوالي ثلاثة عشر مركبة عسكرية إلى الصحراء بعد تنفيذ هجومهم المباغث الإرهابي، إضافة إلى تحرير قوات الجيش أحد الأسري المواطن “مفتاح أحميدة ساسي” من قبضة داعش، بعد أن اختُطف أثناء الهجوم فجر اليوم .

وهذه ضربة جديدة ضد “داعش” الذي يحاول الالتفاف على القوات المسلحة والمناطق الأمنة، في محاولة منه لإرسال رسالة للعالم أنه مازال موجود .

ولكن العالم بأسره يعرف أن القوات المسلحة والشعب يدًا بيد ضد هذا التنظيم المنهار، والذي أصبح منبوذ في كامل التراب الليبي، ولن يجد أحد معه، لإ بنادق الجيش والشعب .

وأعلن تنظيم “داعش” مسؤوليته عن الهجوم، مضيفاً بأن هذا الهجوم يأتي ضمن ما وصفه بـ”غزوة الثار لولاية الشام”.

ويمكن القول بأن تحركات تنظيم “داعش” باتت محدودة جدًا، ولم يعد قادرا علي السيطرة على مناطق جديدة في ليبيا علي غرار ما قام به خلال السنوات الماضية.

وأدعى تنظيم “داعش” المتطرف بأنه سيطر على الفقهاء وأن إرهابييه قتلوا شخصين وأسروا عدداً آخر، مضيفاً بأنهم أحرقوا عدد من المنازل والمقرات الخدمية .

وكان عناصر داعش قد أعدموا رئيس المجلس المحلي للفقهاء بقتله رمياً بالرصاص وهو نائم وتركه وسط النيران المشتعلة، كما قاموا بقتل مواطن آخر – ذبحاً –  وهو أحد الأسرى السابقين لديها ممن تم تحريرهم في عملية القوات المسلحة والقوات المساندة من شباب المناطق قرب منطقة غدوة، كما قاموا بحرق منزل المواطن “مفتاح أحميدة ساسي” الذي تم تحريره اليوم .

وكان عناصر داعش دخلوا إلى الفقهاء بعد منتصف الليل أمس وقاموا بقطع اتصالات شركتي المدار و ليبيانا، حتى لا يتم كشف أمرهم إلا بعد فرارهم من المنطقة .

وكان القائد العام المشير خليفة حفتر قد أعلن في منتصف يناير الماضي، بدء عملية عسكرية ضد تنظيمي داعش والقاعدة في المناطق الجنوبية الغربية من ليبيا.

وقال المشير إن العملية تهدف إلى المحافظة على وحدة وسلامة التراب الليبي وحماية مقدرات الشعب وموارد الدولة.

المزيد من الأخبار