أخبارليبيا 24 تنفرد بنشر تفاصيل لقاء المشير حفتر ونجله بالشّباب

933

أخبار ليبيا 24 – خاصّ

استقبل “الصديق حفتر” نجل القائد العام المشير “خليفة حفتر” عددا من شباب ليبيا تحت شعار “الملتقى الأوّل لمستقبل شباب ليبيا” على مدار يومين (أمس الجمعة واليوم السّبت) بمقرّ القيادة في منطقة الرّجمة .

واستمع “الصديق حفتر”  لحديث شباب ليبيا حول رؤيتهم المستقبلية للبلاد، وقدرتهم على التغير من أجل النهوض بها .

يشار إلى أن الملتقى أقيم برعاية القيادة العامة للجيش، وقد تم دعوة وفود من أكثر من 100 مدينة، من مناطق شرق وغرب وجنوب البلاد، دون حضور شباب من مدينة مصراتة؛ نظرًا لسوء الأوضاع الأمنية بمدينتهم كما أوضحوا في رسالتهم إلى القيادة العامة.

وكان اللقاء ــ بحسب بعض الشباب الحاضرين للملتقى ــ  لقاء وديّ وبسيط، وتم فتح باب النقاش مباشرة مع القائد العام المشير “حفتر”، ونجله “الصديق”  من خلال اللقاء بهم مباشرة على مدى يومين.

وأوضح المشاركون أنهم تم دعوتهم أمس الجمعة من قبل “الصديق” على مأدبة غداء بقاعة النوران في بنغازي، وكانت جلسة تعارف لكسر الجليد.

أكد “الصديق”  خلال اللقاء، دعمه لشريحة الشباب، منوهًا إلى أن هذا اللقاء لن يكون الأخير، وذلك لإتاحة الفرصة أمام بقية الشباب للمشاركة، مشيرًا إلى أنه لن يتم تهميش أي فئة من أي مدينة أو من أي فئة .

نجل “حفتر”، أتاح الفرصة أمام الشباب، للأسئلة والاستفسارات وكان هناك ردود إيجابية من قبل “الصديق” على الشباب حيث وعدهم أنه سوف تتحقق كل مشاريعهم ورؤاهم . وفي ذات الشأن، استقبل القائد العام المشير “حفتر” اليوم السبت بمقر القيادة العامة بالرجمة فئة الشباب المشاركين في الملتقي.

وكانت البداية عند الساعة التاسعة صباحًا، و تجمع المشاركين من الشباب في الملتقى أمام أحد الفنادق في بنغازي، وتم نقلهم بحافلات خاصة إلى مقر القيادة .

وكان في استقبال الوفود “الصديق خليفة حفتر” والشباب المنسقين للملتقى، تحت تشديد أمني وتنظيمي من قبل المنسقين .

وبعد دخول المشاركين لقاعة الاجتماعات، وصل القائد العام للقاعدة دون حراسة شخصية بل دخل بنفسه دون رفقة من الضباط .

ورحب المشير “حفتر” بالشباب، واستفتح اللقاء بآيات من الذكر الحكيم، وبعدها النشيد الوطن، وبعد ذلك قام القائد العام “خليفة حفتر” بإلقاء كلمته للشباب حيث كانت كلمته عفوية وقريبة للشباب، والتي أكد فيها أن فئة الشباب ظلمت؛ بسبب وضع البلاد، وتعدد الحكومات، وأن لا قوة ولا مستقبل لليبيا إلا بالشباب .

ونوه المشير إلى أن الشباب هم عمود الدولة، للنهوض بها وإخراجها من الفقر، حتى وإن اضطروا إلى أن يخرجوا ثروات ليبيا التي تحت الأرض، مشيرا أن ليبيا دولة غنية وشعب فقير، وهذا بسبب حسد وحقد أصحاب الحكومات .

ووعد القائد العام الشباب، بأنه سوف يتم تحقيق جميع مشاريعهم ولكن بعد أن يتم الإعلان عن حكومة توحد البلاد، وسيكون ذلك في القريب العاجل، وسوف يكون هناك مكاتب في أغلب المدن لتستقبل طلبات الشباب، ويتم إرسالها للحكومة القادمة .

وبعد أن ختم القائد العام كلمته، استعرض الشباب المشاركين في الملتقى مشاريعهم الخاصة، وكانت حصة الأسد من نصيب شباب  مدينتي بنغازي ودرنة .

فقد تمكن شباب مدينة درنة من عرض مشاريع ثقافية واقتصادية ومشروع إعادة تفعيل المشاريع المبعثرة، والعديد من مشاريع الطبية وغيرها، وبعد ذلك تمت إعطاء فرصة لقصص النجاح من قبل بعض الشباب البارزين في المدينة .

ونفى بعض الشباب المشاركين في الملتقى ما تردد على بعض صفحات التواصل الاجتماعي التابعة للتيار الإسلامي “جماعة الإخوان المسلمين” بخصوص الهتافات “يا دكتور صديق اعدلها .. بوك بدا وأنت كملها” . وأكد الشباب في تصريحات خاصة لأخبار (ليبيا 24) أن اللقاء كان ودي، وعادي ولم تردد الهتافات التي تم نشرها .

المزيد من الأخبار