مشاركة “الوطنية للنّفط” في قمة مبادرة الشفافية في مجال الصناعات الاستخراجية

20

أخبار ليبيا 24 – خاصّ

جدّد رئيس مجلس إدارة المؤسسة الوطنية للنفط “مصطفى صنع الله”، تأكيده على الالتزام المؤسسي للمؤسسة تجاه مبادئ الحوكمة الرشيدة والمحاسبة المالية، وذلك خلال اجتماع حول “الشفافية في تجارة السلع”، الذي استضافته كلّ من أمانة الدولة السويسرية للشؤون الاقتصادية ومبادرة الشفافية في مجال الصناعات الاستخراجية، يوم أمس الخميس، بمدينة لوزان ي سويسرا.

وفي كلمة ألقاها “صنع الله” خلال الجلسة الافتتاحية للمنتدى، قال “إنّ مبادرة الشفافية في مجال الصناعات الاستخراجية، تعتبر معيارا للشفافية الدولية في صناعتنا، ولذلك نعمل على استكشاف المزيد من فرص التعاون، بما يساعد على إضفاء الطابع المؤسسي على الحوكمة الرشيدة والشفافية، وتمهيد الطريق أمام الكيانات الوطنية الأخرى.

وأضاف أن مهمتنا تتمثل في إدارة الموارد الليبية بكلّ شفافية، وبما يخدم مصالح كافة الشعب الليبي، مع ضمان تكريس مبادئ الحوكمة الرشيدة لصالح الأجيال القادمة، لافتا إلى أنّ ليبيا بحاجة إلى آليات إضافية للمحاسبة، من شأنها أن تقلل من مخاطر الفساد، وتقطع الطريق أمام أولئك الذين يسعون باستمرار إلى اغتنام الفرص المتاحة، لتصدير النفط بطريقة غير مشروعة.

وتابع أنّ الشفافية تساهم في بناء مواطن أكثر مسؤولية، وهذه المبادرات من شأنها تحفيز السلوك المسؤول تجاه موارد الدولة، وتساعد كذلك على مكافحة الفساد والحيلولة دون سوء استخدام السلطة، كما تساهم في تعزيز ثقة المستثمرين.

ودأبت المؤسسة الوطنية للنفط بنشر إيراداتها الشهرية، من النفط بانتظام منذ شهر يونيو 2018م، كما تقوم المؤسسة بنشر إعلانات العطاءات ، والاستثمارات في المراحل الأولى، والقدرات الإنتاجية، إضافة إلى أسعار المؤسسة الشهرية الرسمية لبيع النفط الخام.

تجدر الإشارة إلى أنّ مبادرة الشّفافية في مجال الصناعات الاستخراجية، والتي تم إطلاقها عام 2002م، هي مبادرة عالمية تسعى إلى ضمان تكريس مبادئ الحوكمة الرشيدة، في الصناعات الاستخراجية في جميع أنحاء العالم.

وقد قامت مبادرة الشفافية في مجال الصناعات الاستخراجية بالإشراف على عمليات الكشف عن عائدات بقيمة 2.5 تريليون دولارومنها حتى الآن، 1.4 منها أتت من بيع حصّة الدولة من إنتاج النفط والغاز والمعادن، والجدير بالذكر أنّ معايير مبادرة الشفافية في مجال الصناعات الاستخراجية يتمّ تطبيقها في 52 دولة، من بينها نيجيريا وإندونيسيا وجمهورية الكونغو الديمقراطية والنرويج.

المزيد من الأخبار