45 عام سجن على أحد عناصر “داعش” درنة

250

أخبار ليبيا24

أصدرت المحكمة العسكرية قرنادة حكمًا على السجين المتطرف عبدالله محمود خليفة العرج الشاعري بالسجن لمدة ” 45 عاما ” لانتسابه إلى تنظيم الدولة الإرهابي “داعش” ومشاركته وتنفيذه أعمال إرهابية وقتالية داخل الأراضي الليبية وخارجها.

وكشف مصدر مطلع أن الإرهابي (الشاعري) والمكني (عكاشه البتار) من مواليد 1987 وشهرته وشهرة عائلته بـ (آل لقرع) من سكان بلدة رأس الهلال الساحلية الواقعة بمسافة 41 كلم غربي مدينة درنة.

وأفاد المصدر أن بدايات الإرهابي كانت مع كتيبة أبو سليم خلال العام 2012، وسافر إلى سوريا في أواخر العام 2012 وأعلن البيعة إلى تنظيم الدولة الإرهابية في العراق والشام والذي أسس في 9 أبريل 2013، ليكون مسماة بعده تنظيم الدولة الإسلامية.

وأشار المصدر إلى أن الشاعري أصبح من ضمن ( كتيبة البتار ) والتي تأسست في سوريا وكان قوامها من منشقي كتيبة أبو سليم.

وأوضح المصدر أن الإرهابي (الشاعري) أصيب برصاصة على مستوى الرأس خلال المواجهات العسكرية في سوريا في منتصف العام 2013 ونقل إلى إحدى المصحات في تركيا وظل في غيبوبة لمدة تقارب العام.

ولفت المصدر إلى أن الإصابة في الرأس سببت له إعاقة على مستوى الجسد وصعوبة في النطق، موضحًا أن الإرهابي رجع إلى ليبيا في منتصف العام 2014 عن طريق مطار مصراتة ووصل إلى مسقط رأسه بلدة “رأس الهلال”.

وأشار إلى أن ( عبدالله ) ظهر رفقة رتل مسلح تابع لتنظيم الدولة الإرهابي “داعش” أثناء استعراض قواته في بلدة رأس الهلال في أواخر العام 2014 بالرغم من إعاقته.

وذكر المصدر أنه بعد سيطرة القوات المسلحة الليبية على بلدة “رأس الهلال” بعد انسحاب تنظيم الدولة منها في يونيو 2015، خرج منها ( عبدالله ) واستقر في مدينة درنة ، إلى أن سلم نفسه إلى السلطات الأمنية في يونيو 2018.

المزيد من الأخبار