أعضاء الأعلى يتمسكون بالاتفاق السياسي ..والشاطر خاب أمله واستاء من الاجتماع

الشاطر لم أشعر بثقل الإحباط والتشاؤم في حياتي مثلما شعرت به بعد انتهاء اللقاء

73

أخبار ليبيا 24 – خاصّ

عبّر عضو المجلس الأعلى للدّولة في ليبيا “عبد الرّحمن الشّاطر” عن استيائه من الاجتماع الذي عقد أمس الثّلاثاء مع 15 سفيرًا ومندوبًا عن سفارات أوروبية مقيمة في طرابلس .

وقال “الشّاطر” إنّ الاجتماع كان مخيبًا للآمال جدا، مبينًا أن أغلب السّفراء عبروا عن ارتياحهم لبنود الاتفاق التي تمت بين رئيس مجلس الرئاسي فائز السراج، وقائد الجيش المشير “خليفة حفتر” في أبوظبي .

وذكر “الشاطر” لم أشعر بثقل الإحباط والتشاؤم في حياتي، مثلما شعرت به بعد انتهاء اللقاء. وبين أن السفراء والمندوبين، تحدّثوا أوّلا من وريقات مقتضبة، بصيغ مختلفة اتفقوا فيها على توجيه رسالة محددة ومباشرة لنا في شكل أوامر مفادها (أمامكم تفاهمات أبوظبي وملتقى وطني جامع عليكم أن تؤيدوه).

وأضاف “الشاطر” في تصريحات صحفية، أن عددًا من رؤساء اللجان عبروا عن استيائهم من أداء البعثة الأممية، وانجرارها لتبني ضغوطات من دول عربية وأوربية.

من جانبه، قال مصدر مطلع إن اللقاء الأخيرة مع سفراء الاتحاد الأوروبي لدى ليبيا، برئيس ووزراء حكومة الوفاق الوطني، والمجلس الأعلى للدولة، كان من ضمن ترتيبات المبعوث الأممي إلى ليبيا، بهدف تمرير مخرجات لقاء أبوظبي.

وأعرب رئيس المجلس الأعلى للدولة والأعضاء المتداخلة، عن تمسكهم بالاتفاق السياسي ونصوصه، مشددين على ألا يكون الملتقى الجامع بديلا عن الاتفاق السياسي .

ورفض أعضاء المجلس الأعلى للدولة أن يكون “السراج” و”حفتر” بديلين عن مجلس النواب والمجلس الأعلى للدولة، مستغربين عن التسرع بتمرير ما جرى في اتفاق أبوظبي.

وأكد أعضاء الأعلى للدولة أن ما جرى في الإمارات، لا يمكن أن يكون مخرجًا، مطالبين السفراء بدعم المسار الدستوري، واحترام إرادة الشعب الليبي.

وبين أعضاء الدولة أنهم شكلوا لجنة خاصة بالملتقى الجامع تواصلت مع أكثر من أربعين جهة على مستوى الدولة، وتدارست معهم الاستعدادات للملتقى، موضحين أن الكل أكد على دولة مدنية ديمقراطية، وعدم الخروج عن نصوص الاتفاق السياسي.

المزيد من الأخبار