الخسائر تزيد من فرص انهيار داعش

داعش فقد أكثر من 60% من الأراضي التي سيطر عليها

102

بقلم/إبراهيم علي
يتكبّد تنظيم داعش الإرهابي، هزائم متتالية أمام الجيوش النظاميّة، فى دول شمال أفريقيا ولا سيّما في ليبيا، والخسائر المتوالية على التنظيم الإرهابيّ، تفقده توازنه وتزيد من فرص انهياره، خاصة مع فقدانه مناطق تمركزه الرئيسة، ويستمر تنظيم داعش الإرهابي، في خسارة الأراضي في ليبيا الّتي احتلّها بهدف الاستيلاء على مصادرها وثرواتها النفطيّة.

ولكن مع تدخّل السلطات الأمنيّة والعسكريّة، والتعاون مع الاستخبارات، أسفرت العمليّات عن إفقاد داعش مصادر التمويل المادي وجزءًا كبيرًا من موارده الماليّة، جرّاء فقدانه السيطرة على مساحات كبيرة من الأراضي التي استولى عليها منذ دخوله ليبيا، ولعلّ أهمّها تلك المدينة التي تحمل رمزيّة تشكيل التنظيم حيث أعلن خلافته المزعومة، وهي مدينة سرت.

وتشير الإحصاءات والدراسات الميدانيّة، إلى أنّ داعش فقد أكثر من 60% من الأراضي التي سيطر عليها، وفقد التنظيم سيطرته على مدينة سرت، المعقل الرئيس للتنظيم إضافةً إلى خسارته معاقل أخرى داخل ليبيا مثل درنة وبنغازي، ما أدّى إلى تشتّت عناصر التّنظيم وافتراقهم حتّى باتت المجموعات الإرهابيّة الداعشيّة، كُتلًا صغيرةً ليس بمقدورها لملمة شملها والوقوف من جديد، لقد أصبح داعش في ليبيا كناية عن حفنة من الضعفاء المشرّدين والملاحقين من السّلطات اللّيبيّة، و باتوا عناصر يُعاديهم الشّعب اللّيبي، الّذي يرفض رفضًا قاطعًا أيّ ارتباط بفكر التّنظيم المتطرّف، وينبذ تعاليمه المتشدّدة.

المزيد من الأخبار