لكونه صدر بشكلٍ منفردٍ .. اللّواء الطّويل قرار إقالتي دليلٌ جديدٌ على تخبّط الرّئاسي

واستفزت التصريحات التي أدلى بها الطويل مؤخرا بشأن استعداده لعقد لقاء مع قائد الجيش المشير “خليفة حفتر” في إطار الجهود الرامية إلى توحيد المؤسسة العسكرية

87

أخبار ليبيا 24 – خاصّ
بعد يوم من إصدار إقالته، قال رئيس الأركان العامة والتّابع للمجلس الرئاسي “عبدالرحمن الطويل” إن قرار إقالته الذي أصدره “السراج” أمس الإثنين، مخالف لبنود الاتفاق السياسي “الصخيرات” .
وأكّد “الطويل” في تصريحات تلفزيونية اليوم الثلاثاء، أن قرار إقالته مخالف لبنود الاتفاق السياسي، على كونه صدر بشكل منفرد من رئيس المجلس الرئاسي.
وتسببت التصريحات الأخيرة التي أطلقها اللواء “عبد الرحمن الطويل” في إبعاده خارج الخدمة العسكرية.
قرارٌ باطلٌ
فبعد أن أعلن الطّويل رفضه قرار إقالته من منصبه، الذي عدّه باطلا كونه جاء فرديًا من قبل السراج، رد عليه الأخير بقرار من جزئين متسلسلين، يقضي بإنهاء خدمة الطويل، وإنزال رتبته إلى عميد ركن، وهو ما بيّن بحسب مراقبين حالة التخبط، التي يعيشها الرئاسي خلال الفترة الأخيرة لاسيما بعد شروع الجيش الوطني في عمليته العسكرية لتحرير الجنوب.
استفزاز
هذا واستفزت التصريحات التي أدلى بها الطويل مؤخرا، بشأن استعداده لعقد لقاء مع قائد الجيش المشير “خليفة حفتر” في إطار الجهود الرامية إلى توحيد المؤسسة العسكرية، والمجلس الرئاسي لحكومة الوفاق على ما يبدو، وجعلت رئيسه “فائز السراج” يُعجل بإقصاء الطويل.
لكنّ الطويل رفض القرار وقال في تصريحات لوكالة «سبوتنيك» الروسية، أول أمس السّبت، إنّه «لا يزال رئيسًا للأركان حتى الآن»، وإنه «يمارس مهامه، ولم يسلِّم مقاليد السلطة لأي شخص غيره».
وأشار “الطويل” إلى أن أي قرار لابد أن يتَّخذ بالإجماع، وهذا لم يتوفر، في القرار الخاص بتعيين رئيس للأركان .
ضغوط خارجية
وذهب “الطويل” إلى أن ثمة «ضغوطًا خارجية تؤثر على صناعة القرار في الشرق والغرب»، لكنه شدد على أن «الحل يكمن في جلوس الليبيين معًا، بعيدًا عن التدخلات الخارجية».
يشار إلى أن “السراج”، أصدر قرارين، الأول يتضمن خفض رتبة اللواء “عبدالرحمن الطويل” إلى عميد ركن، والثاني إنهاء خدمته العسكرية.
ونص القرار رقم 27 لسنة 2019م الصادر أمس الإثنين، عن رئيس المجلس الرئاسي على «تخفيض رتبة لواء ركن الرحمن عمران الطويل إلى رتبة عميد ركن».
فيما نص القرار الثاني رقم 27 لسنة 2019م على «إنهاء خدمة العميد ركن عبد الرحمن عمران الطويل، المستدعى للخدمة العسكرية بقرار رقم 62 لسنة 2017م، لانتهاء مدة استدعائه المحددة بالقرار المشار إليه».
ونُشر القرار بعد ساعات من اجتماع رئيس المجلس الرئاسي “فائز السراج” مع ثلاثة عسكريين، هم: آمر المنطقة العسكرية الغربية اللواء “أسامة الجويلي”، وآمرالمنطقة العسكرية طرابلس اللواء “عبد الباسط مروان”، وآمر المنطقة العسكرية سبها الفريق “علي كنه”.

 

المزيد من الأخبار