العفو الدّولية: القوّات التّابعة للوفاق تعمل خارج إطار القانون

حكومة الوفاق ضعيفة؛ حيث ظلت تلاقي الصعاب في محاولتها فرض السيطرة الفعالة على أرض الواقع، لكن دون جدوى

50

أخبار ليبيا 24 – خاصّ
أصدرت منظمة العفو الدولية، عن الأوضاع في ليبيا خلال 2018م، تقريرا تأكدّ فيه، أن القوات والجماعات المسلحة التابعة لحكومة الوفاق، يعملون خارج إطار سيادة القانون، طوال عام 2018م.
وأضافت المنظمة – في تقريرها – أن حكومة الوفاق التي أنشئت في 2015م كانت ضعيفة؛ حيث ظلت تلاقي الصعاب في محاولتها فرض السيطرة الفعالة على أرض الواقع، لكن دون جدوى .
وأوضحت أن أربع مليشيات رئيسة، تعمل تحت مظلة وزارة الدفاع في حكومة الوفاق ،كانت مسيطرة، وتوسعت لبسط نفوذها على المنطقة، عن طريق التغلغل في المؤسسات الحكومية وبناء المعاقل الاقتصادية.
وقالت المنظمة، إن المأزق السياسي استمر قائمًا؛ حيث أن الدعوات الدولية لعقد انتخابات تدعمها الأمم المتحدة، حسبما تم الاتفاق عليه، في قمة عقدت في العاصمة الفرنسية باريس في مايو، غطى عليها تفجر الصراع في طرابلس في أواخر أغسطس من العام المنصرم .
وبين التقرير، أن الجهود الدولية الأخرى، مثل المؤتمر الذي عقد في مدينة باليرمو الإيطالية في نوفمبر ، لم تحرز أي تقدم يذكر، رغم تجديد الالتزام بعقد الانتخابات في النصف الأول من عام 2019م .
وقالت إن الجماعات المسلحة في غرب ليبيا، استمرت في ارتكاب جرائم حرب، وانتهاكات فادحة لحقوق الإنسان طيلة 2018م، مع إفلاتها من العقاب.
وأضافت أن الصدامات بين المليشيات المتناحرة أدت إلى ارتفاع أعداد المصابين من المدنيين، واحتجاز الآلاف، إلى أجل غير مسمى دون أي إجراءات قضائية.
وأشارت منظمة العفو الدولية، إلى أن انتشار التعذيب وغيره من أنواع سوء المعاملة في السجون التابعة للدولة والمعتقلات التي تديرها الجماعات المسلحة، أسهمت في انهيار عملية تنفيذ القانون وانهيار القضاء.

المزيد من الأخبار