لجني أرباح لحسابها…”الوطنية للنفط” توضح أسباب وقف إمدادات الغاز إلى الشركة الليبية النرويجية للأسمدة “لايفكو”

64

أخبار ليبيا24

كشفت المؤسسة الوطنية للنفط، أن وقف إمدادات الغاز إلى الشركة الليبية النرويجية للأسمدة “لايفكو” نتيجة قيام شركة “يارا” النرويجية بتسويق الإنتاج، وجني أرباح لحسابها وصلت “60 مليون دولار”.

وأضافت المؤسسة في بيان لها أنه بدل ان تُستخدم هذه الأموال في عمليات التطوير وإنشاء وحدات جديدة كما نصت الاتفاقية، فقد استخدمت هذه الأموال في الفساد والرشاوي مما عرض مستشارهم القانوني لعقوبة السجن والغرامة من قبل القضاء النرويجي .

وأشارت المؤسسة بأن شركة الليبية النرويجية للأسمدة “لايفكو” تأسست في شهر فبراير سنة 2009، وهي عبارة عن مشروع مشترك ما بين المؤسسة الوطنية للنفط “25%” والمؤسسة الليبية للاستثمار “25%”، مقابل “50%” لشركة “يارا” النرويجية، مؤكدة بان الأمر يعد مخالفا للقانون الليبي حينها والذي يمنع أن تكون حصة الدولة الليبية أقل من 51%..

وأوضحت المؤسسة الوطنية للنفط، أن الهدف الأساسي من هذه الشراكة هو إنتاج وتسويق الأسمدة العضوية من مجمع المصانع الكائن في منطقة مرسى البريقة، والعائدة ملكيته في السابق بالكامل للمؤسسة ونصت الفكرة الأساسية لمشروع الشراكة على تشغيل وتطوير مجمع المصانع وتشييد مصانع جديدة، إلا أن ذلك لم يحدث حيث استمرت شركة “يارا” في جني الأرباح دون افتتاح أي خط إنتاج جديد.

وأكد المؤسسة أن الشريك النرويجي، رفض تحمل مسؤولياته المالية تجاه ليبيا، وأصر على استمرار تمويل المؤسسة الوطنية للنفط وحدها لعمليات شركة “لايفكو” وتحمل كافة المصاريف التشغيلية، مع تمتع شركة “يارا” النرويجية بحقوق تصريف الإنتاج وتحقيق عوائد وأرباح مضمونة مقابل خسارة للمؤسسة الوطنية للنفط .

وأفادت أن الديون المستحقة الدفع للدولة الليبية بلغت 210 مليون دينار و 15 مليون يورو، مستحقة لشركة سرت لإنتاج وتصنيع النفط والغاز، وأكثر من 80 مليون دولار للمؤسسة الوطنية للنفط، والتي رفض الشريك الأجنبي تسديدها حتى اللحظة.

وذكرت المؤسسة الوطنية للنفط أنها حاولت بشتى الطرق أن تجد مخرجاً لهذه الشراكة الخاسرة وأن تجلس مع الطرف الآخر، إلا أن التعنت والإصرار على الاستمرار في جني الأرباح مقابل خسارة المؤسسة حال دون تحقيق أي نتائج من هذه الاجتماعات.

وأكدت المؤسسة أن القضاء الليبي، وتحديدا مكتب النائب العام على اطلاع كامل بهذه القضية، معلنة تأكيدها بأنها في أيدي أمينة وعلى كل من يرى ضرورة استئناف إمدادات الغاز قبل استيفاء حقول بلده ليبيا عليه أن يتوجه إلى مكتب النائب العام ويتكفل بدفع الديون نيابة عن الشريك النرويجي أو يضمنه وبناء على ذلك سيتم فتح الغاز مباشرة .

ونوهت المؤسسة بأن ما وصفته بـ” الزوبعات الإعلامية”، ومحاولات التضليل لن تأتي بأي نتيجة وأنها لن تتنازل ومكتب النائب العام عن درهم واحد من حقوق ليبيا، مجددة الدعوة نحو شراكة عادلة تضمن حقوق الدولة الليبية بعيدا عن الشراكات المشبوهة .

يشار إلى أن الشركة الليبية النرويجية للأسمدة “لايفكو”، تضم حوالى الـ 1.200 موظف، وهو طاقم التشغيل الذي كان يشغل مصنعي “الأمونيا” ومصنعي”اليوريا” قبل سنة 2009 وأكدت المؤسسة أن جميع حقوق هؤلاء محفوظة وهم خارج النزاع الحاصل بين المؤسسة الوطنية للنفط وشركة “يارا” النرويجية .

المزيد من الأخبار