مؤكدًا أنها كانت حليفتهم…رئيس تسييري طبرق يعرب عن استيائه من عدم دعم بريطانيا للمدينة

68

أخبار ليبيا 24 – خاصّ

أعرب رئيس المجلس التسييري بطبرق فرج بوالخطابية خلال لقاءه، السفير البريطاني لدى ليبيا “فرانك بيكر”، عن استيائه من عدم تقديم الحكومة البريطانية أو المنظمات الإنسانية الدعم للمدينة.

وذكر بوالخطابية خلال اللقاء أمس الإثنين أن برقة كانت حليفة لهم عن طريق الملك “إدريس السنوسي” إبان الحرب العالمية الثانية، عن طريق الجيش السنوسي، الذي تأسس بمصر، والذي هو نواة الجيش الليبي الآن.

ولفت رئيس المجلس التسييري إلى أن مدينة طبرق، كانت تتنظر الدعم من حكومة بريطانيا سواء كان اقتصاديًا، أو فنيًا، أو تكنلوجيًا، أو صحيًا، أو من جانب البنية التحتية، في صيانة الموانئ والمطارات وغيرها من المشاريع التي تفيد المواطن تقديراً لموقف طبرق، ولعدد كبير من الشباب الإنجليزي الذي ولد وترعرع في هذه المدينة.

وأبدى بوالخطابية، استغرابه من عدم دعم بريطاينا للسلطات الليبية وخاصة المؤسسة العسكرية، لافتًا إلى أنه كان يتوقع الدعم العسكري والسياسي من بريطانيا في هذه المرحلة، التي تمر بها ليبيا وسط الصراعات الدولية ولكن للأسف تأتي الرياح بما لاتشتهي السفن، حسب قوله.

وأكد خلال لقائه بالسفير البريطاني، أن مدينة طبرق كانت أكبر قاعدة عسكرية تابعة للجيش البريطاني، إبان الحرب العالمية الثانية، وخير دليل على ذلك وجود قاعدة “العدم” حينها، وظلت العلاقات ممتدة منذ إعلان استقلال ليبيا عام 1951م.

ولم يخف رئيس المجلس دهشته من عدم دعم بريطانيا لمجلس النواب، والحكومة الشرعية المنبثقة عنه، كذلك عدم دعمها للجيش الوطني، الذي كان حليفا لبريطانيا في الحرب العالمية الثانية، ولم تطالب بريطانيا برفع الحظر عن تسليح الجيش، الذي يحارب الإرهاب نيابةً عن العالم، وقضى على أكبر رؤوس الإرهاب، باعترافات العالم أجمع، كذلك محاربته للمرتزقة التشادية في الجنوب الليبي.

وأشار إلى أن تدخل العديد من الدول الكبرى، في دعم جهة دون أخرى، كان له أثر نفسي سيئ على الليبيين وخاصة سكان إقليم برقة، وزاد من إطالة الأزمة الليبية.

مقالات ذات صلة