النّاظوري : “كنه” نعتقد بأنّه رجل عسكري ولن يصطدم معنا

نحن لا نقاتل قبائل التبو الليبيين،  نحن نقاتل المعارضة التشادية ولن نسمح لهم بالبقاء في ليبيا

180

أخبار ليبيا 24 – خاصّ
أكّد رئيس الأركان العامة للقوات المسلّحة، الفريق “عبدالرازق الناظوري” أن آمر المنطقة العسكرية في سبها الفريق “علي كنه” – المكلف أخيرًا من قبل المجلس الرئاسي – غير قادر على قيادة أي قوة في الجنوب، ونعتقد بأنه رجلٌ عسكريٌّ و لن يصطدم معنا .
وقال النّاظوري – في حوار خاص مع وكالة رويترز أمس الإثنين – إنّ الجيش لن يتحرك ناحية أي حقل نفطي آخر، إلاّ في حال وجود تهديدات أمنية قد تضرّ بهذه المرافق.
وأشار”الناظوري” إلى أنّ حماية النّفط والحقول والموانئ، هو سبب دخولنا، ليس لاحتلالها، ونحن لسنا مرتزقة أو سارقين .
وتابع: نحن لا نقاتل قبائل التّبو الليبيين، نحن نقاتل المعارضة التّشادية، ولن نسمح لهم بالبقاء في ليبيا، مؤكدًا أنّ الجيش لديه ضباط من التبو، متواجدون في الصفوف الأولى وهم ليبيون نحترمهم ونقدرهم .
وقال رئيس الأركان العامة، إن الجيش داخل حقل الشرارة دون قتال، ونحن لا نريد أن ندخل في مواجهات مع ليبيين .
وأكد أنه لاتوجد مخاوف، من نشوب مواجهات على حقل الشرارة وسندخله سلميًا، مشيرًا إلى أنه تم تسليم حقل الشرارة إلى المؤسسة الوطنية للنفط .
وختم “الناظوري” تصريحاته أنه تم في وقت سابق، طرد المجموعات المسلحة التي كانت تسيطر على الموانئ والحقول النفطية، وقمنا بتسليمها إلى المؤسسة الوطنية للنفط .
يشار إلى أن مقاتلات سلاح الجو الليبي، استهدفت اليومين الماضيين محيط مطار حقل الفيل، أثناء هبوط طائرة كانت تقلّ “علي كنه” وبعض الضباط العسكريين التابعيين للمجلس الرئاسي.
وفي أوّل تصريح له، عقب تكليفه آمرًا للمنطقة العسكرية سبها، كشف أن القصف من قبل طائرات سلاح الجو، لم يتسبب بأضرار مادية لمطار ومرافق حقل الفيل.
وأضاف “كنه” في تصريحات تلفزيونية، أن الصواريخ وقعت خارج المهبط بعيداً عن الطائرة التي كانت تقله، وليس كما ذكر الرئاسي، بأن القصف تسبب في أضرار وقعت في مدرج المطار والبنية التحتية للحقل.
وتصريح آمر المنطقة العسكرية سبها التابع لحكومة الوفاق، بأنه كان على متن الطائرة يكشف أيضًا، تكتم الرئاسي عن وصوله إلى حقل الفيل، الأمر الذي أكده مصدر مطّلع لـ”أخبار ليبيا24″.

مقالات ذات صلة