“حافة وادي”.. أحداث مستوحاة من واقع داعش في ليبيا

64

أخبار ليبيا 24 – خاص

“حافة وادي”، فيلم سينمائي ليبي يستعرض ما قام به تنظيم داعش الإرهابي من تفتيت للنسيج الاجتماعي بين أبناء شعب ليبيا، حيثُ جعل الأخوة يوجهون فوهات البنادق في وجه بعضهم.

واستوحت مجموعة إنتاج الفيلم“، اسمه من الطبيعة التي يعيشون فيها عناصر التنظيمات الإرهابية، فالأودية هي مكان تواجد داعش شرق البلاد، وبالتالي كان مكان التصوير محاولة لتجسيد الواقع الحقيقي الذي عاشه الليبيون في ظل إرهاب “داعش.

وترمز كلمة “حافة” في الفيلم إما إلى “السقوط” أو “الوقوف” وقد تدل إلى “النجاة”، والقصة مقسمة إلى جزأين، جزء حقيقي وجزء تَخَيُّلي يجسِّد الواقع الليبي.

وأحداث الفيلم مستوحاة من وقائع حقيقية، وتدور حول حكاية أخوين، أحدهما مع تنظيم داعش، فيما كان الثاني مع الجيش، في أخر حوار بين الأخوين، وهو ما يوحي إما بالوقوف على حافة النجاة وإما على حافة السقوط.

ويهدف الفيلم إلى تصحيح الأفكار الخاطئة في ثقافة الليبيين حول الدين والوطنية والانتماء، أما الجانب الحقيقي فهو كما أشار المُخْرِج أحداثٌ عاشها هو شخصيا عندما تطوع مع الجيش في اقتحام “وادي مرقص”، وهو الأمر الذي جعله يحرص على جعل اللقطات موافِقَة للحقيقة وخاصة في المعارك. 

ومن الواضح أن ظروف تنفيذ الفيلم كانت صعبة، فقد استمر التصوير قرابة 10 أشهر، منها فترات تصوير في فصل الشتاء، ولأن معظم أماكن التصوير خارجية، عانى الطاقم من مشكلة حقيقية في التنقل.

وعُرض الفيلم في مسرح الصداقة بمدينة شحات، بحضور عدد كبير من المخرجين والممثلين الليبيين، وعدد من الشخصيات الهامة بوزارة الداخلية وبعض من أمراء المحاور بمدينة درنة وبعض من المسئولين.

المزيد من الأخبار