داعش في طريقه للفناء.. وأحد قادته ينقلبُ على زعيمه 

139

أخبار ليبيا 24 – خاصّ

يبدو أنّ تنظيم داعش الإرهابي، يشهد انشقاقات بداخله، فور لحاق الهزيمة به، في عدد من البلدان العربية، منها :- (ليبيا والعراق وسوريا)، حتى جعل نهاية أميره فارًا إلى الصّحراء.

حيثُ نقلت صحيفة “غارديان” البريطانية، قول ضابط استخبارات أمريكي، أنّ أمير التنظيم الإرهابي “أبوبكر البغدادي” نجا من الموت وهرب مع حرّاسه خارج قرية “هجين” السورية متوجهًا إلى الصّحراء ، بعد انقلاب عدد من عناصر داعش عليه ومهاجمته.

وأكّدت الصّحيفة، أنّ محاولة الانقلاب، جرت في شهر يناير الماضي، وقام بها “أبومعاذ الجزيري” وهو أحد قادة داعش البارزين، حيثُ أسفرت عن مقتل أحد المقربين للبغدادي، وعدد من عناصر التنظيم.

من جهته، أعلن تنظيم داعش الإرهابي، عرضه مكافأة ماليّة، لمن يقبض أو يقتل العقل المدبر لهذا الانقلاب وهو “أبومعاذ الجزيري”.

وبات وجود داعش في بعض الدول العربية ضعيفًا، عقب تمكن قواتها النظامية من حصر وجوده، بعد أن استشرى فسادًا داخلها، وسيطر على عقول أطفالهم وهان حقوق نسائهم.

ولحق، بداعش، الذي أعلن في العام 2014م إقامة “الخلافة الإسلامية”، على مساحات واسعة سيطر عليها في سوريا والعراق، خسائر ميدانية كبرى خلال العامين الأخيرين.

وفي ليبيا، كبدت قوات الجيش الليبي، عناصر التنظيم الذين ينتمون في الغالب لمختلف الجنسيات العربية والأجنبية، خسائر فادحة، ودحرته من درنة وسرت، وفتكت به قبل أن يمدد جذوره في بنغازي.

مقالات ذات صلة