“آمال بركة” عندما يُذكر حماس المرأة

28

أخبار ليبيا24- خاص

أسست قبل عقدين زمنيين، مؤسسة الأسر المنتجة تاورغاء، واليوم تعمل منذ سنين على قضية وطنها الأصغر، تنتقل بين مدن ليبيا كرحالة من أجل حقوق الإنسان.

تستذكر “آمال مفتاح بركة” أن أول نشاط قامت به هو تأسيس مؤسسة “الأسر المنتجة” للاهتمام بمنتوجات مدينتها من أشغال يدوية ونحوها، قبل أن يتحول اهتمام المؤسسة إلى الاهتمام بالأسرة نفسها لا منتجاتها فحسب.

تقول “بركة” :”كان لزاماً علينا في مؤسستنا أن نهتم بالمهجرين والنازحين من أبناء مدينتنا، بتقديم المساعدات الإنسانية لهم، والوقوف معهم، والاهتمام بهم”.

منذ أواخر العام 2012م وحتى الآن لا تزال “بركة” تتقلد منصب مسؤول ملف المرأة في المجلس المحلي لمدينتها، تصر على أنها ستبذل كل جهدها من أجل استرداد الحقوق لأصحابها.

وتؤكد أنها شاركت في عديد المعارض الشعبية والتراثية داخل وخارج ليبيا، ولا تخفي تواجدها في كل مكان يكون النقاش فيه عن المظلومين والمحرومين داخل ليبيا وخارجها، في إشارة منها لمدينتها.

تبدي استياءها لعدم إحساس المرأة في تاورغاء بدورها، تقول عن ذلك :”لدينا 18 مؤسسة نسائية في تاورغاء، وجميعها لم تقم بأي نشاط”، وترجح غياب دور تلك المؤسسات لعدم أحساسها بالمسؤولية.

تفتخر “بركة” بأنها من عائلة تدرك قيم المواطنة، وتشير إلى أن والدها المرحوم كان من المؤسسين للجنة حوار مصراتة – تاورغاء، وأنها ستقتفي أثره وستكمل مسيرته.

المزيد من الأخبار