لا قيمة لأسماء الدواعش إلا عند زوالها

188

أخبار ليبيا24
كل من اختار طوعا الانضمام إلى صفوف تنظيم داعش الإرهابي عبارة عن مجرم متخلف لا قيمة لأسمه ولا هدف من وجوده ولا خسارة في مصرعه.

لقد اختلفت أسماء الدواعش مثلما تعددت مهامهم ومهاراتهم الهمجية, فمنهم من احتفظ باسمه ومنهم من اختار لقبًا يناسبه ويربطه ببلده الأم الذي تركه للانضمام إلى معاقل داعش في بؤر التوتر.

من عناصر داعش من كان متوحشا بما فيه الكفاية لارتكاب أشنع أنواع الجرائم بفخر وتعجرف ودون تردد أو ندم, ومنهم من يبرع في الأعلام أو التكنولوجيا أو الوعظ والتجنيد, ولكن ما يجمعهم رغم اختلافاتهم أنهم وحوش ومنافقين ويشكلون عار على مجتمعاتهم ولعنة على العالم أجمع.

كشف المتحدث باسم الجيش الوطني الليبي، العميد أحمد المسماري أن أحد المشاركين في العملية الإرهابية الخاصة بقتل الأقباط في مدينة سرت قبل عامين، هو أحد الإرهابيين اللذين قتلا مع عبدالمنعم الحسناوي المكنى أبو طلحه.

وقال المسماري إن عملية نوعية أسفرت عن مقتل الإرهابي عبدالمنعم الحسناوي المكنى أبو طلحة والإرهابي الليبي المهدي دنقو, إضافة إلى الإرهابي المصري عبد الله الدسوقي المتورط في مقتل 21 قبطيا ذبحوا في مدينة سرت وسط ليبيا عام 2015.

ويعد الحسناوي من أخطر الإرهابيين في البلاد وفي هذا الشأن قال المتحدث باسم الجيش الوطني إن مقتل الإرهابيين يمثل “ضربة معنوية قوية للإرهابيين بأنهم في مرمى الجيش الوطني الليبي بأي مكان”.

المزيد من الأخبار