رئيسُ قسم الأشعة بطبّي بنغازي : يروي لأخبار (ليبيا 24) معانة فنيي القسم ونقص الإمكانيات 

لا توجد فرصة لتبريد الجهاز، فهو مضغوط لكثرة استعماله في تصوير الحالات، رغم أن الفترة السّابقة ركّب جهاز تكييف

52

أخبار ليبيا 24 – خاصّ
يعملُ قسم الأشعة بمركز بنغازي الطّبي، بشكل متواصل منذ افتتاحه، ولم يتوقف عن العمل، رغم قلّة الصّيانة والأعطال، الّتي لحقت بالأجهزة؛ نتيجةً لكثرة الاستعمال الّذي زاد عن حدّه، فالقسم يغطي حالاتٍ خارجيّة، لأربع مستشفيات وهي:- (الجُمهوريّة، 7 أكتوبر، الهواري، المركز الطّبي) ، زد على ذلك، حالات الإيواء داخل الأقسام، حسب قول رئيس قسم الأشعة بالمركز الطّبي الدّكتور “مفتاح الجهاني” في حوارٍ مع وكالة ليبيا 24 الإخبارية .
س / الحالات المتردّدة على قسم الأشعة من خارج إيواء مركز بنغازي الطّبي كثيرة، مما يسبب بعضا من المشاكل فما هي ؟ وكيف يتمّ التّغلب عليها؟
أجاب الدّكتور الجهاني وقال:- لدينا بالقسم خمس أجهزة أشعة ثابتة، وجهاز آخر بقسم الطواري ثابت أيضا ، ومن بين هذه الخمسة الثابتة، جهاز واحد يعمل فقط، وعليه ثقل غير عادي في الاستهلاك.
وقال من البديهي، أنه لا يمكن لجهاز واحدٍ فقط، العمل على استقبال حالات كثيرة من أقسام الإيواء والعيادات الخارجيّة بالمركز،إضافة إلى مرضى مستشفى 7 أكتوبر، ومستشفى الهواري، والجُمهوريّة، وبعض العيادات الخاصّة، ومستشفى الأطفال ومستشفى الجلاء .
وأعرب رئيس القسم، عن استيائه، من عدم التحاق الفنيين، والأطباء المختصين في مجال الأشعة من المستشفيات المغلقة إبان حرب الكرامة، إلى القسم بطبي بنغازي، لافتًا إلى أنّه ــ في الفترة السّابقةــ تمّ تدريب عدد من الأطباء، ولكن ليسوا أخصائيين وبعد انتهاء الدورة غادروا المركز دون الاستفادة منهم .
وأردف الجهاني قائلا إنه” بسبب كثرة استهلاك جهاز الأشعة، الّذي يحتاج إلى تبريد من فترة إلى أخرى،خصوصا أن كميّة الإشعاع تُخرج نوعا من الحرارة وبالتّالي لا توجد فرصة لتبريد الجهاز، فهو مضغوط لكثرة استعماله في تصوير الحالات، رغم أن الفترة السّابقة ركّب جهاز تكييف، ولكن لم يفِ بغرضه “.
س / ما هو الحلّ الذي تروه مناسب لتخفيف الضغط على قسم الأشعة مركز بنغازي الطبي ؟
بيّن الجهاني قائلا ” أرى الحل الأوّل بالتحاق المختصين بالأشعة والفنيين والأطباء من المستشفيات الأربعة السالف ذكرها إلى المركز الطبي، والحل الثاني هو إعادة تشغيل المستشفيات، بقدر الإمكان مثل (مستشفى الهواري) لكي تستقبل الحالات، لتخفيف الضغط، والحل الثالث هو يطلب من مستشفى الجلاء، فتح قسم الأشعة في فترة ما بعد الظهر والفترة الليلية، لأنهم يستقبلونا الحالات في الفترة الصباحية فقط، والمطلوب من مستشفى الأطفال قسم الأشعة، أن يعمل حتى الفترة المسائية والليل وأن يقوم بواجبهم اتجاه الأطفال، لأنه حتى الأطفال يتم إحالتهم للمركز الطبي “.
س / ما هو البديل المؤقت لديكم لتخفيف الضغط على جهاز الأشعة الثابت؟
أكّد الجهاني بقوله ” أن لدينا أجهزة متحركة داخل المركز الطبي، وهذه قدرتها بسيطة ومحدودة جدًا، حيث تقوم بالتصوير داخل العناية وبعض أقسام الإيواء وتعمل بشكل متواصل على مدار الــــ 24 ساعة، وهي حوالي ثمان أجهزة متحركة موجودات في غرفة العمليات، وحديثي الولادة، وقسم النساء، والباقي موجود في الأقسام وعناية القلب وعناية الباطنة وعناية الجراحة “.
س/ كم عدد الفنيين ورجال الأمن بقسم الأشعة في المركز الطبي؟
أوضح “الجهاني” أن عدد الفنيين أو الكادر بالكامل في المركز الطبي حوالي (40) فنيا، منوهًا إلى أن مستشفى الجلاء، يحتوي أقل تقديرعلى حوالي (75) فني قائم بالأشعة، أما نحن في المركز الطبي الفنيين موزعين على القسطرة والأشعة والعمليات ويعملون صباحا ومساءً وليلا بواقع فنيين اثنين، أو ثلاثة لكل فترة ليلية أو صباحية، قد يكون لدى الفني تصوير في غرفة العمليات أو في حديثي الولادة وهذا مما يسبب بعض العجز والمشاكل .
ولفت إلى أنّ الفني يقوم بأخذ الجهاز المتنقل لقسم العمليات لتصوير الحالات هناك، وفي ذات الوقت يكون قسم العناية في حاجة إلى تصوير بعض الحالات، فلا يمكن العمل على القسمين في نفس الوقت .
وذكر “الجهاني” أن بعض الحالات القادمة من خارج المركز، ويكون عنده حجز مسبق للتصوير بالقسم، عادة ما يأتي المريض للتصوير ولا يجد الفني، الذي يقوم بالمرو على باقي الأقسام؛ لتصوير الحالات هناك، فهذا الموضوع سبب العديد من المشاكل وسوء الفهم مع الحالات من خارج المركز، ويعتقد المريض أن القائمين على القسم لا يعملون، وربما يقوم بأعمال تخريب لبعض الأجهزة، زد على ذلك إن قسم الأشعة بأكمله، لا يوجد فيه موظفي أمن لحماية القسم .
س / ماذا عن التصوير المقطعي، والموجات فوق الصوتية بمركز بنغازي الطبي؟
قال الجهاني ” يوجد لدينا جهازين للصورة المقطعية بالقسم ولكن لا يعمل أي منهما، نتيجة خلل بحسب تقرير المهندسين، ويحتاج إلى مبلغ مالي كبير للصيانة، حيث إنه في الآونة الأخيرة، تم تكليف شركة بتوريد قطع غيار لأحد أجهزة التصوير المقطعي، ومازلنا في الانتظار، إضافة إلى أجهزة الموجات فوق الصوتية أغلبها بحاجة إلى صيانة، خصوصا أنها أجهزة قديمة تم توريدها سنة 2009م، ولم يكن لها عقود صيانة منذ تشغيلها وحتى الآن، حيث أنه تم تكليف شركة “الصدى” لصيانة الأجهزة وتوريد قطع غيار، ومازلنا ننتظر إلى الآن.
وتابع رئيس القسم أنّ قلة الإمكانيات والموارد المخصصة لمركز بنغازي الطبي هي التي حالت دون الصيانة، وخصوصا إننا نغطي في حالات مرضية من طبرق وصولا إلى سرت وحتى الجنوب الليبي من جميع المناطق “.
س/ ما هي الحالات التي يغطي فيها قسم الأشعة ؟
وأجاب الجهاني قائلا “يغطي القسم حالات أورام والحالات خارجية والحالات الطارئة، إضافة إلى المرضى المقيمين داخل الإيواء، سواء أشعة أو تصوير مقطعي في حالة أنها تعمل، أو حالات لتصوير الموجات فوق الصوتية “.
وناشد رئيس قسم الأشعة في ختام حديثه ” فنني مستشفى 7 أكتوبر، والهواري والجمهورية، بالالتحاق بالقسم لتخفيف العبء على باقي الفنيين في القسم، منوهًا إلى أنه قد طالبنا من بداية الأزمة ومنذ إغلاق المستشفيات السابقة ولم يأت إلينا أي أخصائي أشعة أو فني.

المزيد من الأخبار