بعد تدخل المجلس الاجتماعي ورفلة .. الاتّفاق على وقف إطلاق النّار جنوب طرابلس

وعدم خروج أي آليّة مُسلّحة من ترهونة إلى طرابلس وإبداء حسن النية بمُبادرة وقف إطلاق النار

141

أخبار ليبيا 24 – خاصّ
بعد أربعة أيام متواصلة، من الاشتباكات المستمرّة، بكافّة أنواع الأسلحة جنوب شرق طرابلس، أعلن المجلس الاجتماعي لقبائل ورفلة، مساء الأحد، بعد عقده اجتماعًا في مدينة ترهونة، اتفق فيه على وقف إطلاق النار وسحب قوات اللواء السابع من محاور القتال.
ويأتي ذلك بعد أن توصل المجلس، يوم الأحد، إلى اتفاقٍ مع لجنة أعيان طرابلس لوقف إطلاق النار في جنوب العاصمة.
ونصّت بنود اتفاق وقف إطلاق النار، مع لجنة أعيان طرابلس على الرجوع إلى الحدود الإدارية ترهونة، وعدم خروج أي آليّة مُسلّحة من ترهونة إلى طرابلس، وإبداء حسن النية، بمُبادرة وقف إطلاق النار، وإخلاء سبيل المُحتجزين على الهوية.
كما نصّت بنود الاتفاق على وقف إطلاق النار و الاعتذار لسكان طرابلس عن أحداث أغسطس الماضي.
وأكّد رئيس المجلس الاجتماعي لقبائل ورفلة “عقيلة الجمل” أن المجلس بادر بجهود للوساطة بين طرفي القتال، وأنه تمكّن خلال الساعات الماضية، من إقناع الطرفين بوقف القتال واللجوء إلى هدنة بداية من اليوم الأحد، مؤكدا أنّ وفداً من مجلسه سيتوجه إلى منطقة التوتر، لبدء عقد لقاءات بين ممثلي الطرفين.
وقال “الجمل”، في تصريح صحفي، إن الجهود التي قادها المجلس استهدفت أيضا التواصل مع المجلس الاجتماعي في مدينة ترهونة، التي ينتمي إليها اللواء السابع، والمجلس الاجتماعي في مدينة طرابلس، التي تنتمي إليها قوة حماية طرابلس، مؤكداً حصول مجلسه على تفويض كامل من مجلسي ترهونة وطرابلس، لوضع الحلول الكفيلة بإنهاء القتال الدائر حاليا.
وتشهد طرابلس، منذ الأربعاء الماضي، مواجهات مسلحة عنيفة جنوب شرق طرابلس، بين قوة حماية طرابلس، المؤلفة من ( كتائب طرابلس، واللواء السابع) المنحدر من ترهونة، على خلفية تقدّم الأخير باتجاه مقرّ مطار طرابلس القديم، في حي قصر بن غشير، جنوب شرق طرابلس، لتأمين محيطه بتكليف من وزارة الداخلية، وهو ما رفضته قوة حماية طرابلس.
وبلغت حصيلة ضحايا الاشتباكات، أمس السبت، قتيلا مسلحا وآخر مدنيا، إلى جانب إصابة خمسة مسلحين، بحسب جهاز الإسعاف والطوارئ، التابع لوزارة الصحة في حكومة الوفاق.
وأعلن جهاز الإسعاف أنه، منذ صباح الأربعاء الماضي، وحتى صباح اليوم الأحد، بلغت الحصيلة الكاملة للضحايا 18 قتيلاً، بينهم خمسة مدنيين، و65 مصابا، بينهم 17 مدنياً، بالإضافة إلى فقد سبعة مدنيين حتى الآن داخل مناطق الاشتباك.

مقالات ذات صلة