النائب “مصباح دومة” : عجز لبنان على كشف الحقائق لا يبرر التعدي على علم ليبيا

قضية "موسى الصدر" ومعرفة الحقيقة فيها حق لكل لبناني ولكن يجب أن تتخذ الأطر القانونية

65

أخبار ليبيا24

قال عضو مجلس النواب “مصباح دومة” إن عجز الجمهورية اللبنانية عن العمل على كشف الحقائق لا يبرر للمحتجين التعدي على علم ليبيا رمز الاستقلال وإنزاله في مكان انعقاد مؤتمر القمة العربية الاقتصادية والتنموية في بيروت.

وأضاف ” دومة ” أن قضية “موسى الصدر” ومعرفة الحقيقة فيها حق لكل لبناني ولكن يجب أن تتخذ الأطر القانونية المتعارف عليها دولياً.

وأوضح عضو مجلس النواب أن البرلمان اللبناني رفض تشكيل لجنة أمنية مشتركة إبان زيارة الراحل “الحريري” إلى ليبيا في عام 2000م.

وطالب” دومة” الحكومات الليبية إلى تقديم طلب للجامعة العربية ومنظمة الأمم المتحدة ومحكمة الجنايات الدولية للمطالبة بتسليم “هانيبال القذافي” المعتقل بخصوص قضية كان عمره حينها 3 سنوات إلى الدولة الليبية دون قيد أو شرط.

ودعا عضو مجلس النواب الليبيين بأن لا يدعوا خلافاتهم أداة إلى إهانة بلدهم وأنفسهم , لافتاً إلى أن ما قامت به حركة “أمل “هو تنبيه إلى أن الليبيين حاضر وماضي ومستقبل وحدة واحدة.

يشار إلى أن أشخاص تابعين لـ”حركة أمل” الشيعية قاموا بإنزال العلم الليبي في مقر القمة العربية الاقتصادية المزمع عقدها بالعاصمة بيروت وتعليق علم الحركة مكانه.

مقالات ذات صلة