لحفظ الأمن وبسط السيطرة..القيادة العامة ترسل تعزيزات للجنوب الليبي

108

أخبار ليبيا24- خاص

أعلنت الكتيبة 166 مشاة والكتيبة 155 مشاة التابعتين للقيادة العامة للقوات المسلحة أنه بناء على تعليمات القائد العام للقوات المسلحة المشير خليفة حفتر انتقلت بكامل عتادهما وأفرادها إلى الجنوب الليبي وذلك استعدادا لعمليات عسكرية لحفظ الأمن وبسط سيطرة القوات المسلحة وطرد المليشيات الإرهابية المدعومة من المعارضة التشادية التي تمارس القتل والخطف والحرابة في حق أبناء الجنوب وتسلب أرزاقهم.

وكانت القيادة العامة للجيش الليبي قد أرسلت طلائع إضافية من القوات المسلحة انطلقت من معسكرات اللواء 106 للمشاركة في الدفاع عن حدود ليبيا الجنوبية.

ويعاني الجنوب الليبي من تزايد حالات القتل والخطف والانتهاكات الصارخة للحقوق والحريات، وإستمرار التهميش وتدهور الأوضاع المعيشية والاقتصادية، كما يعاني من تغول المليشيات المسلحة الإرهابية والمتطرفة، وقد كان أخر هذه الاختراقات الأمنية، وعمليات القتل البشعة، هجوم تنظيم الدولة الإسلامية (داعش) في منطقة الفقهاء جنوب هون، والذي أسفر عن قتل وخطف لأبرياء ومدنيين عزل، وحرق لمركز الشرطة الوحيد في المنطقة، في ظل صمت وعدم اكتراث من الأجهزة التنفيذية للدولة الليبية حيال أحداث تتكرر.

وكانت القوات المسلحة العربية الليبية قد تمكنت من تحرير عدد من الأسرى لدى تنظيم الدولة الإرهابي “داعش” والمحتجزين لديهم في منطقة ( غدوة ) 60 كلم جنوب مدينة سبها.

المخطوفين تم اختطافهم خلال مهاجمة عناصر داعش لمنطقة تازربو والفقهاء خلال هجومين منفصلين في نوفمبر من العام المنصرم في 28 أكتوبر 2018 و23 نوفمبر 2018 وعددهم 21 شخص تقريباً.

وقبل عام من الآن تحديدا في يناير 2018 تعهدت القيادة العامة للقوات المسلحة العربية الليبية بالرد على كل التهديدات والجرائم التي تمس بأمن الوطن وتطال أفراد المؤسسة العسكرية وأطلقت عملية عسكرية أطلق عليها اسم غضب الصحراء بعد دخول إحدى دوريات الاستطلاع التابعة للكتيبة 106 في اشتباك مع عصابات حركة العدل والمساواة جنوب منطقة الجغبوب (بحر الرمال) بالقرب من الحدود المصرية وقتل على إثرها عدد 6 أفراد عسكريين وهم قائد السرية إبراهيم أزبيطة البرعصي وصالح موسى البرعصي ومفتاح رحيل البرعصي وناصر أبوبطينة القطعاني وصقـر خليل القطعاني وهشام البرعصي.

والتحقت لمساندة الكتيبة على الفور وحدات من الجيش الليبي من بينها كتيبة 501 استطلاع وسرية الشرطة العسكرية من طبرق وكتيبه عمر المختار وكتيبة 21 حرس حدود و فصيل حرس المنشآت النفطية بطبرق وسرية حماية المنطقة العسكرية بطبرق.

وعلى اثر مقتل أفراد سرية الاستطلاع أطلقت القوات المسلحة العربية الليبية عملية غضب الصحراء العسكرية.

واستهدفت هذه العملية العصابات الإجرامية من المعارضة التشادية وحركة العدل والمساواة السودانية المنتشرة في جنوب غرب الكفرة والتي تقوم بعمليات خطف وقتل المواطنين وتمارس عمليات الحرابة والسرقة.

وشارك في هذه العملية عدد من الكتائب والسرايا التابعة للقوات المسلحة العربية الليبية بالإضافة إلى سلاح الجو الليبي والكتائب هي: كتيبة سبل السلام -كتيبة 152 مشاة آلية- كتيبة 101 حرس حدود- كتيبة 106 مشاة- كتيبة 240 مشاة- كتيبه مدفعية وصواريخ إجدابيا – كتيبة الدفاع الجوي إجدابيا – كتيبة 210 مشاة آلية- سرايا من غرفة عمليات سرت الكبرى.

مقالات ذات صلة