بعد تنامي ظاهرة السفر للعلاج في الخارج .. المؤقتة تخصص 55 مليون دينار لإنشاء مستشفى الأورام بنغازي

ترفيع المركز إلى مسمى “المركز الوطني للأورام بنغازي” ليضم كافة التخصصات في تشخيص وعلاج الأورام

57

أخبار ليبيا 24 – خاص

قررت لجنة إعادة الاستقرار إلى مدينة بنغازي، إنشاء مستشفى الأورام ببنغازي بتكلفة قدرها 55 مليون دينار ليبي، كما أقرت دعم نفقات إجراء عمليات طبية بأطباء زوار من الخارج لإجراء العمليات الجراحية للقلب المفتوح بتكلفة تقديرية قدرها 2,000,000 د.ل .

وناقش الاجتماع الذي عقد أمس الأول الأربعاء، في ديوان مجلس الوزراء في منطقة قرنادة وحضره أعضاء اللجنة المشكلة بموجب قرار رئيس مجلس النواب، العديد من القضايا الخاصة بإعادة الاستقرار لمدينة بنغازي بعدما شهدته من حرب على الإرهاب .

وحضر الاجتماع إلى جانب رئيس اللجنة – رئيس مجلس الوزراء، كل من محافظ مصرف ليبيا المركزي علي سالم الحبري، وعميد بلدية بنغازي صقر عمران بوجواري، إضافة إلى مقرر اللجنة وعضو لجنة الاشراف والمتابعة رضا فرج افريطيس، ورئيس لجنة الاشراف والمتابعة لمشروعات اللجنة علي عبد الحفيظ الاوجلي، ومدير إدارة العمليات المصرفية في مصرف ليبيا المركزي طارق الورفلي، والمستشار القانوني للجنة أيمن عيسى عطية .

وقررت اللجنة خلال اجتماعها العادي الأول للعام 2019 اعتماد الميزانية التقديرية المعتمدة لاجتماع لجنة إعادة استقرار مدينة بنغازي وقدرها 619.189.226 ستمائة وتسعة عشر مليون ومائة وتسعة وثمانون ومئاتان وستة وعشرون دينار.

واحتفل العاملون في مركز بنغازي للأشعة التشخيصية والعلاجية في ديسمبر الماضي، بترفيع المركز إلى مسمى “المركز الوطني للأورام بنغازي” ليضم كافة التخصصات في تشخيص وعلاج الأورام .

وقال مدير عام مركز بنغازي للأشعة التشخيصية والعلاجية الدكتور “علي الزناتي” :”سعينا منذ فترة تجاوزت العشر سنوات من أجل تحقيق حلمنا في إنشاء مركز متخصص للأورام في مدينة بنغازي أسوة بالمراكز الأخرى في طرابلس وسبها صبراته ومصراتة .

وأشار الزناتي أنه لا يوجد مركز متخصص للأورام في المنطقة الشرقية ، ابتدءاً من مدينة أمساعد شرقاً إلى مدينة سرت غرباً ومناطق الكفرة والواحات جنوبا ً، وقد استجاب وكيل وزارة الصحة الدكتور “سعد عقوب” ورئيس مجلس الوزراء “عبدالله الثني” لطلبنا في تأسيس المركز الوطني للأورام نظراً لازدياد الحالات في المنطقة الشرقية الذين تجاوز عددهم سنوياً أكثر من 1000 جديدة وأكثر من 13 ألف حالة مراجعة على قسم الأورام بمركز بنغازي الطبي وفي مركز بنغازي للأشعة التشخيصية والعلاجية .

وأضاف الزناتي نتمنى أن يحقق بناء هذا المركز المتخصص في تخفيف العبء على أهلنا في بنغازي والمنطقة الشرقية وأن يقدم خدمات أفضل للمرضى .

ودعا وزارة الصحة والمالية والقوات المسلحة وقطاع المصارف والهيئة العامة للضمان الاجتماعي والشركات النفطية ورجال الأعمال والشركات المحلية والأجنبية وأهل الخير في المساهمة في إنشاء ودعم المركز وتجهيزه لتحقيق الهدف ، وهو تقديم الخدمات العلاجية وتوفير الأدوية .

وأكد الزناتي تعاقد المركز مع عدد 63 من الكوادر الطبية والطبية المساعدة وفنيين وإداريين وقانونيين لتشغيل المركز .

وقال الزناتي إن مركز بنغازي للأشعة التشخيصية والعلاجية يقدم حالياً خدمات الأشعة التشخيصية ، من الصور المقطعية وتصوير بالموجات فوق الصوتية وتصوير الدوبلر، وخدمات الأشعة العلاجية “الخطيط العلاجي والعلاج بواسطة جهاز المعجل الخطي” لمرضى الأورام .

وبيّن الزناتي أن المركز يسعى مستقبلاً إلى توريد جهاز جديد للتصوير المقطعي وجهاز الرنين المغناطيسي وجهاز فحص الثدي الماموجرام، وتركيب معجل خطي ثانٍ إضافي .

وحضر الاحتفال مدير عام المركز الدكتور “علي الزناتي” ووزير التعليم في الحكومة المؤقتة الدكتور “فوزي بومريز”، والأطقم الطبية والطبية المساعدة والموظفين وعدد من المرضى المترددين على المركز .

وافتتح مركز بنغازي للأشعة التشخيصية والعلاجية العام 1994 في منطقة الهواري ، وتوقف العمل في المركز مدة ثلاث سنوات جراء وقوعه في منطقة الاشتباكات التي اندلعت في مدينة بنغازي أواخر العام 2014 بين قوات الجيش والمجموعات الإرهابية ، وتم إعادة افتتاحه في شهر مايو الماضي من العام الحالي .

يشار إلى أنه تنامت في الآونة الأخيرة بليبيا ظاهرة السفر للعلاج في الخارج، وخاصة في المستشفيات الأردنية، وهو ما يثقل كاهل المواطنين ويستنزف مواردهم، كما يبعث للتساؤل عن حقيقة القطاع الصحي الليبي وما يعانيه من مشاكل تزداد استفحالا يوما بعد يوم.

المزيد من الأخبار