قوة الردع تُضيق الخناق على مطاردين من داعش..يتحركون بأوراق مزورة ويتنكرون بملابس النساء

945

خبار ليبيا 24
في مسعى لتضييق الخناق على فلول الدواعش حتى لا يبقى لهم من سبيل سوى القبض عليهم أو قتلهم أو تسليم أنفسهم نشرت قوة الردع الخاصة الإثنين، اسمي مطلوبين إرهابيين قالت إنهما متورطان في قضايا إرهاب ومشاركان في عمليات التفجير وإرسال الانتحاريين لاستهداف بعض المؤسسات المدنية والعسكرية في طرابلس وغيرها من المدن الليبية.

وقالت القوة عبر صفحتها الرسمية على الفيسبوك أن شخصين يدعيان “مالك الصادق الخازمي وفتحي نصر الصويعي” ثبت تورطهما في عمليات انتحارية ، بناءً على ما وصفته-القوة النشطة في العاصمة طرابلس- ببعض الحقائق التي توصلت إليها نتيجة التحقيقات والاستدلالات التي جرت مع بعض المقبوض عليهم في قضايا إرهاب.

اللافت أن تحقيقات قوة الردع الخاصة لم تكشف فقط عن نشاط الإرهابيين في العاصمة طرابلس التي قالت إنهما تورطا داخلها في استهداف مبنى المفوضية العليا وتفجير مبنى المؤسسة الوطنية للنفط ووزارة الخارجية ، بل امتدت شرقها لتصل إلى مجمع المحاكم بمدينة مصراتة وأبعد من ذلك صوب الجنوب الغربي باستهداف بوابة الفقهاء.

وأجادت القوة لف أنشوطتها على الإرهابيين الخازمي والصويعي ورفاقهم الإرهابيين قامت قوة الردع الخاصة بكشف تحركاتهما فقالت “أن أغلب تحركات هذه العناصر الإرهابية في ضواحي مدينة سبها “القرضة ، الثانوية ، حي “عبد الكافي” ، الطيوري غدوة والمزارع المحيطة بها وكذلك منطقة أم الأرانب التي يتواجد بها بعض من عناصر تنظيم داعش”.

ولفتت أن تنظيم داعش يتحرك بين نقاط التفتيش بأوراق شخصية مزورة وكذلك التنكر بزي نسائي بعض الأحيان.

وأرفقت القوة صور المطلوبين طالبةً من المواطنين مشاركة البيانات عن المطلوبين ، داعيةً كل من يتعرف عليهم مراسلة الصفحة الرسمية لقوة الردع الخاصة على موقع التواصل الاجتماعي الفيسبوك.

مقالات ذات صلة