شركة الخليج العربي للنفط أهم شركات النفط الليبية

49

أخبار ليبيا24

تأسست شركة الخليج العربي للنفط (AGOCO) سنة 1971، بعد تأميم حصة شركة البترول البريطانية المحدودة LTD British Petroleum (المعروفة اختصارا باسم (BP )في عقد الامتياز رقم 65، حيث كان أسم الشركة في ذلك الحين(شركة الخليج العربي للاستكشاف) وهي شركة وطنية مملوكة بالكامل للدولة الليبية.

تضطلع الشركة بكافة مراحل صناعة النفط والغاز في ليبيا، وتشمل النشاطات الرئيسية للشركة عمليات الاستكشاف، وإنتاج النفط الخام، والغاز الطبيعي، والمكثفات، والمنتجات النفطية المكررة.

بدأت الشركة بإدارة حقل نفطي واحد هو حقل السرير النفطي ، وميناء تصدير للنفط الخام هو ميناء الحريقة النفطي في طبرق.

وتدير الشركة الآن بعد مسيرة أربعة وأربعون عاماً – بالإضافة إلى ميناء الحريقة وحقل السري – عدة حقول منها : حقل مسلة، حقل النافورة ، حقل البيضاء ، حقل الحمادة، حقل ماجد ، حقل الصحابي وحقل أم الفرود، ومصفاتين لتكرير النفط هما مصفاة طبرق ومصفاة السرير قدرتهما التكريرية على التوالي عشرين ألف مصفاة طبرق وعشرة ألاف برميل من النفط الخام يومياً بمصفاة السرير و تنتجان عدة مشتقات نفطية منها: وقود الطيران، والبنزين، وزيت الوقود الخفيف ، والغاز المسال وغيرها.

ويذهب معظم هذه المنتجات لتغطية جزء من استهلاك السوق المحلي، كما تتولى الشركة تغذية بعض المصافي المحلية بحاجتها من النفط الخام، حيث تتولى تغذية مصفاة رأس لانوف بحوالي مئتان ألف برميل يومي هي كامل طاقتها التكريرية وتزود مصفاة الزاوية بحوالي 10% من احتياجاتها.

وتتولى الشركة عمليات التشغيل بميناء الحريقة لتصدير النفط الخام المنتج من بعض حقولها، وتضخ جزء آخر من إنتاجها للتصدير من موانئ تديرها شركات أخرى منها ميناء الزويتينة وميناء رأس لانوف واللذان يقعان في وسط الساحل الليبي.

جغرافياً تمتد الشركة على رقعة شاسعة من ليبيا حيث تتوزع مواقعها والامتيازات التابعة لها على أغلب المناطق في ليبيا ويقع مقرها الرئيسي في مدينة بنغازي. وتسير دفة الأمور في الشركة لجنة إدارة مكونة من رئيس وأربعة أعضاء، وذلك من خلال ثمان إدارات عامة تنفيذية ويتفرع منها عدة إدارات تخصصية.

للشركة قدرة إنتاجية قد تصل إلى أكثر من 400 ألف برميل نفط خام يومياً، وأكثر من 110 مليون قدم مكعب من الغاز يومياً، ويعمل بها أكثر من ستة آلاف موظف تصل نسبة الوطنيين منهم حوالي 99% من كافة التخصصات النفطية والتخصصات المساعدة.

مقالات ذات صلة