أب لثلاثة أطفال…ليبي يغتصب طفلة في السويد

تتبع هذا الذئب غريزته الحيوانية ليشبع تلك الرغبة مهما كانت وأياً كانت الضحية

5٬531

أخبار ليبيا24- خاص

ذئب بشري ، تجرد من كل معاني الإنسانية ، وانسلخت عنه كل القيم والاعتبارات فسمحت له نفسه الدنيئة باغتصاب طفلة عمرها تسع سنوات، بعد أن خنقها حتى قطع أنفاسها وهددها بالقتل.

تتبع هذا الذئب غريزته الحيوانية ليشبع تلك الرغبة مهما كانت وأياً كانت الضحية ، لم تشفع لها براءتها ، ولم يرحم بكائها ولا خوفها بل استمر في ملاحقة هذه الرغبة.

الليبي الذي اغتصب طفلة ، ليست قصة خيالية تناولتها صحف أجنبية ، بل هي واقعة حدثت في ثالث أكبر مدن السويد من حيث عدد السكان ، من قِبل أبٍ لثلاثة أطفال مقيم في السويد منذ ثمان سنوات.

دارت الحادثة في غرفة القمامة أسفل إحدى البنايات السكنية بمدينة “مالمو” أقصى جنوب السويد ، وذلك نهاية مطلع نوڤمبر 2018 ، مودعاً المتهم خلف قضبان السجن، ملحقاً الأذى بالجالية الليبية هناك بفعلته.

وبرر المتهم الذي دخل عقده الثالث من العمر ، جريمته باغتصاب طفلة سويدية في التاسعة من عمرها ، أنه ذلك اليوم كان يبحث عن شخص ما ليغتصبه ، ولم يكن يهتم إذا كان طفلاً.

ووفقا لما جاء في تقرير لـ موقع صوت أوروبا وقامت وكالة “أخبار ليبيا 24” بترجمته – إن الجاني الليبي يبلغ من العمر “30 عاماً” اغتصب طفلة سويدية بشكل وحشي في منطقة “مالمو” ، وحكمت عليه المحكمة بـالسجن “ست سنوات” والطرد من البلاد لمدة 15 عاماً ، ودفع 17000 يورو كتعويضٍ للفتاة.

ولم يُنكر الرجل، الذي أطلقت عليه وسائل الإعلام “أبو الأطفال الصغار” الجريمة التي نُسبت إليه ، ووفقاً للحكم “فقد كان الجاني في المنطقة للبحث عن أي فتاةٍ لاغتصابها ، ولم يكن يهتم إذا كانت طفلة”.

ووفقاً للموقع، فالمتهم لديه إقامة دائمة في السويد منذ نوفمبر 2010 ، ولديه ثلاثة أطفال قاصرين ، وقد أُدين مِراراً وتِكراراً بجرائمَ مثل “الاعتداء القاصر ، وحالتين من التحرشِ الجنسي ، والسرقة وجرائم المخدرات” دون أن يُطرد .

المزيد من الأخبار