صحفيين أجانب يتغزلان بمقاهي طرابلس على حساب المقاهى التونسية

كل ما تحتاجه ليبيا هو الاستقرار ، وإذا حصلت عليه ستسيطر على السياحة في الجزء الشمالي الأفريقي بأكمله من القارة.

383

أخبار ليبيا24- خاص

تغزل الصحفي الفرنسي من صحيفة (ليموند)، (فديريك بوبين) بالمقاهي في العاصمة الليبية طرابلس ويقارنها – بخيبة أمل  – بنظيرتها في تونس.

و يتسائل بوبين عبر تغريدة له على “تويتر” : “لماذا المقاهي في تونس أقل متعة من مقاهي طرابلس ؟ التناقض لافت للنظر”.

وترد على تغريدته المتخصصة في الشأن الليبي (ماري فيتزقرلد) : القهوة كذلك أفضل ، يمكنك الحصول على قهوة مثالية حتى في الأماكن الصغيرة في طرابلس ،  الليبيون يأخذون الإفطار على محمل الجد.

هذا الإطراء على القهوة والمقاهي في ظل الظروف التي تشهدها ليبيا عامة والعاصمة طرابلس خاصة من انقطاع الكهرباء وغياب الوقود والغاز والسيولة اعتبره البعض بصيص أمل، مقارنة بدولة تونس الأكثر حضارة وتقدمًا.

ورغم اختلاف الظروف بين البلدين إلا أن ليبيا في هذا الجانب تغلبت على جارتها تونس، ويرى بعض المعلقين على “التغريدة” أن كل ما تحتاجه ليبيا هو الاستقرار ، وإذا حصلت عليه ستسيطر على السياحة في الجزء الشمالي الأفريقي بأكمله من القارة.

وأرجعت بعض التعليقات على “التغريدة” أيضًا سبب أفضلية القهوة في ليبيا عنها في تونس إلى نوع وجودة القهوة، فيما عزا البعض الآخر إلى أن الشعب الليبي أكثر تذوقًا وصنعًا للقهوة كما الإيطاليين.

وتتمتع ليبيا بشاطيء طويل وغابات محاذية للبحر ومدن أثرية مصنفة عالميًا وصحراء شاسعة تصلح جميعها لأن تكون مقصدًا للزوار والسياح لو أتيحت الظروف وعمل المسؤولين في هذا البلد الذي تعصف به الصراعات والاشتباكات المسلحة على استغلال قطاع السياحة للنهوض بليبيا.

المزيد من الأخبار