41 شركة تعرض منتجاتها على أرض المعارض بمعرض زليتن الأول للصناعات

فكرة إقامة المعرض للتعريف بالمصانع المنتشرة في زليتن والتأكيد على أنها تضم صناعات اقتصادية ناجحة

113

أخبار ليبيا24 – خاص

افتتح صباح أمس الخميس معرض زليتن الأول للصناعات بمشاركة 41 شركة في عدة مجالات صناعية من مدن زليتن وطرابلس ومصراتة.

وأفاد رئيس اللجنة التحضيرية للمعرض “مصطفى صوفيا” لـ”أخبار ليبيا24″ أن فكرة إقامة المعرض الذي ضم مشاركات من مدن زليتن وطرابلس ومصراتة للتعريف بالمصانع المنتشرة في زليتن والتأكيد على أنها تضم صناعات اقتصادية ناجحة.

وأوضح صوفيا أن سبب إقامة المعرض هو حث أصحاب المشاريع على أهمية المعارض كونها تفتح آفاق جديدة والاتجاه نحو جودة المنتج، وفق قوله.

ومن جهته، ذكر رئيس قسم المبيعات والتسويق بمصنع دجلة لصناعة المياه “سراج بحير” أن هذه هي المرة الأولى التي تشارك فيها الشركة حديثة التأسيس في معرض، مضيفاً أن مشاركتهم جاءت لعرض المنتوج الليبي والتعريف بالمصنع وسياسته.

وأضاف بحير أن مشاركتهم في المعرض جاءت بعد دعوة من منظميه على اعتبار أن أحد ملاك المصنع من مدينة زليتن.

ويمضي مدير إدارة التسويق بالشركة الوطنية للمطاحن والأعلاف المساهمة “المبروك سويسي” بالقول :”إن شركتهم تملك قرابة 20 مصنع تنتشر في ربوع ليبيا، وتقدم صناعات الدقيق، السميد، الكسكسي، المكرونة، الأعلاف الحيوانية”، موضحاً أن مشاركتهم جاءت دعماً لبلدية زليتن وتفعيلاً للحركة الصناعية بها، للدفع بها نحو الإمام.

ويقول الخبير السابق بوزارة العمل والتأهيل “بشير الفيتوري” إن هذا المعرض هو الأول في زليتن، مثمناً إقامة مثل هذه المعارض دون الاعتماد على الدولة”.

وبين الفيتوري أن إقامة هذا المعرض يشجع على التنافس الاقتصادي بين المدن ويشجع مدناً أخرى على إقامة المعارض.

ومن جانبه، ويؤكد رئيس قسم الدراسات والبحوث بمركز تنمية الصادرات “بشير سالم الدغدوغ” أن مشاركتهم بالمعرض جاءت لاستقطاب الشركات غير المسجلة وتشجيعها للتسجيل في سجل المصدرين، موضحاً أن مركزهم يقوم بدعم الشركات الليبية للمشاركة في المعارض الداخلية والخارجية، والحصول على شهادات الجودة.

فيما أعرب المواطن “حسام أبو حجر” من زليتن عن سروره بوجود شركات صناعية في المدينة، إلا أنه عبر عن استياءه من عدم ظهور تلك الشركات وتعريف المواطنين بها.

وأشار بوحجر إلى أن المواطن في ليبيا تأثر سلباً بالمنتجات المستوردة، مؤكدًا أن بعض المنتجات الليبية لم يتسنى له التعرف عليها إلا من خلال المعرض.

وشدد عضو الإعلام بالشركة الأهلية للإسمنت “مفتاح بن حليم” على أن الشركة لن تتوقف عن المشاركة في المعارض، مضيفاً بقوله “لا يوجد منزل في ليبيا إلا واشترى من منتجات الشركة”، موضحاً أن الشركة منذ أربعة عقود تعمل في صمت ودون أي ظهور إعلامي بارز.

يُشار إلى أن الشركات المشاركة بالمعرض تنوعت بين شركات تنتج مواد غذائية وأخرى تقدم صناعات في مواد البناء والطلاء والمعاجين، وشركات أخرى تنتج صناعات الأعلاف، إضافةً إلى وجود أجنحة لكل من غرفة التجارة والصناعة زليتن، ومركز تنمية الصادرات، ومصرف التنمية.

مقالات ذات صلة