المركزي : خسائر إيقاف حقل الشرارة في اليوم 30 مليون دولار

تداعيات إقفال حقل الشرارة النفطي على الوضع الاقتصادي والمالي للدولة ، فضلاً عن تأثيره المباشر على إنجاح خطوات الإصلاح الاقتصادي

48

أخبار ليبيا 24 – خاص

أعلن مصرف ليبيا المركزي، عن قلقه البالغ بشأن إيقاف إنتاج حقل الشرارة النفطي ، والذي نجم عنه التوقف لإنتاج حوالي 300 ألف برميل نفط يومياً، بخسارة تقدّر بحوالي 30 مليون دولار يومياً.

وأشار المصرف المركزي – في بيان له اليوم الخميس اطلعت وكالة أخبار ليبيا 24 عليه – إلى أن إقفال حقول النفط يمثل اعتداءً صارخاً على قوت الليبيين ، ليعيد إلى الأذهان حادثة إقفال الحقول والموانئ النفطية عام 2013 على يد المدعو “إبراهيم الجضران” ، وما نجم عنها من خسارة للدولة الليبية لأكثر من 160 مليار دولار .

وحذر المركزي، من تداعيات إقفال حقل الشرارة النفطي على الوضع الاقتصادي والمالي للدولة ، فضلاً عن تأثيره المباشر على إنجاح خطوات الإصلاح الاقتصادي التي تم الشروع فيها مؤخراً .

ودعا حكومة الوفاق الوطني، وأجهزتها المعنية لاتخاذ كافة التدابير الممكنة لعودة العمل في حقل الشرارة النفطي وفي أقرب الآجال .

وكانت المؤسسة الوطنية للنفط، قد أعلنت في بيان لها الأحد الماضي، حالة القوّة القاهرة في حقل الشرارة النفطي الذي تقوم شركة أكاكوس للعمليات النفطية بتشغيله.

وشرعت المؤسسة بحسب بيانها في مراجعة الإجراءات اللازمة لإجلاء العاملين في الحقل ، وذلك لوجود خطر يهدّد سلامتهم نتيجة للإغلاق القسري للحقل من قبل من وصفتهم بــ “ميليشيات” تدعي انتماءها لحرس المنشآت النفطية .

وطالبت المؤسسة الوطنية للنفط هذه المجموعات بإخلاء الحقل النفطي على الفور دون قيد أو شرط.

وأكدت المؤسسة أنها لن تشارك في أي مفاوضات مع تلك “الميليشيات” وهي غير مستعدة لتقديم أي تنازلات ، خاصة بعد استخدام العنف وإهانة العمال وسرقة هواتفهم .

وقالت المؤسسة أن “الميليشيات” ارتكبت خلال الأشهر القليلة الماضية ، الكثير من الجرائم بما في ذلك العنف ضد الموظفين والسرقات، والتسبب في تعطيل الإنتاج.

وأعربت المؤسسة عن قلقها إزاء تقاعس حرس المنشآت النفطية الذي استمر في عدم تحمل مسؤولياته المتمثلة في حماية الحقول والعاملين ومقدرات الشعب الليبي ، والتغطية على الجرائم التي ترتكبها هذه الميليشيات .

ودعت المؤسسة السلطات المعنيّة وقادة المجتمعات المحليّة إلى التدخّل بما يخدم المصلحة الوطنية وإعادة الأمن والاستقرار إلى هذا الموقع .

وأكدت أن تعمد بعض الأطراف استغلال المطالب المشروعة لأهالي الجنوب- التي تستدعي إجراء حوار وطني – بغية تحقيق مطالب شخصية لن تعود بأية فائدة على أهالي الجنوب .

وذكرت المؤسسة الوطنية للنفط في بيانها أنها بذلت قصارى جهدها من أجل تحسين الأوضاع الاقتصادية في الجنوب، إلا انّ هذا الإغلاق سيحبط هذه الجهود المبذولة ويقلّل حتماً من الفرص الاقتصادية محلياً .

المزيد من الأخبار