في يوبيله الذهبي .. تعرف على تفاصيل أول ناقلة نفطية بميناء الحريقة

بدأ العمل في مدينة بنغازي عام 1964، وانتقل بعدها إلى العمل بالميناء عام 1966 وعاصر بناء ميناء الحريقة من بدايته

103

أخار ليبيا 24 – خاص

افتتح ’’’ميناء مرسى الحريقة البحري النفطي’’’ العام 1966 في مدينة طبرق ، وموقعه داخل خليج طبرق ويعد ميناء الحريقة من أهم الموانئ النفطية في ليبيا ، وهو ميناء لشحن النفط ومنتجاته وبه رصيفين لشحن النفط الخام المنتج من حقلي السرير ومسلة .

أخبار ليبيا 24 ، زارت “عبدالحميد أمراجع العوامي” أول موظف ليبي يقوم بإنهاء إجراءات أول ناقلة نفطية بميناء الحريقة بطبرق عام 1967، أي بعد مرور خمسين عامًا “يوبيل الذهبي”  .

واستذكر العوامي – لأخبار ليبيا 24 – ذلك اليوم الذي صادف العاشر من يناير عام 1967، عندما رست الناقلة البريطانية “BRITISH CENTAUR” على الرصيف ، عندها كان الميناء يحوي رصيف واحد ، وكنت على وظيفة كاتب مستندات ومحاسبة زيوت .

وقال العوامي إنه تم شحن الناقلة حينها بـــ “56.502” ألف طن متري ، أي مايعادل تقريباً 390 ألف برميل ، من النفط القادم من حقل السرير .

وأوضح أن وجهة الناقلة كانت إلى منطقة “ISLE OF GRAIN” وقد خصصت هذه المنطقة لبناء صهاريج لاستقبال النفط الليبي القادم من طبرق ، حيث كانت تدير الميناء شركة “BP” البريطانية .

وعن بداية عمله في الميناء ، ذكر العوامي أنه بدأ العمل في مدينة بنغازي عام 1964، وانتقل بعدها إلى العمل بالميناء عام 1966 ، حيث عاصر بناء ميناء الحريقة من بدايته .

وأضاف أنه تم إنشاء الخزانات والرصيف، في ذلك الوقت، لافتاً إلى أن الشركة التي قامت ببناء الخزانات كانت لبنانية، وكانت مملوكة لرئيس الوزراء اللبناني السابق “أمين البستاني” الذي مات بعد سقوط طائرة كان أحد ركابها وتولت زوجته القيام بأعمال الشركة بمدينة طبرق .

وذكر العوامي – الذي يجيد اللغة الإنجليزية قراءةً وكتابةً – أن عدد العاملين بالميناء في ذلك الوقت كان بسيط جداً .

وتابع أنه تم ترشيحه عام 1966 لدورة في أبوظبي وكانت رحلتين من مدينة طرابلس إلى روما ثم بيروت وبعدها البحرين ، مشيراً إلى أنه نزل في مطار المحرق ، حيث كان ثالث مواطن ليبي غير رسمي يدخل البحرين .

ووضح أنه تدرب وتحصل على دورة شاملة في جزيرة تابعة لأبوظبي تدعى جزر “الواق واق” ، أو جزر المرجان وتبعد عن البحرين بحوالي 90 ميل .

وتابع العوامي أنه رجع بعد ذلك إلى ميناء الحريقة ، وحضر افتتاح الميناء الذي افتتحه الملك ادريس وكان لي الشرف أن أقوم بإجراءات أول ناقلة نفطية بميناء الحريقة .

يشار أن ميناء الحريقة النفطي بمدينة طبرق التابع لشركة الخليج العربي للنفط من أكبر الموانئ النفطية في ليبيا ، وتم تطويره وأصبح يملك رصيفين ، محمي داخل خليج يعمل طوال أيام السنة ولايتأثر بالعوامل الجوية ولم تسجل فيه أي حالة تلوث بيئي حتى الآن وبه 10 خزانات للنفط الخام القادم من حقلي السرير ومسلة جنوب طبرق .

AfterPost
مقالات ذات صلة