داعش يلقى رفضًا شعبيًّا من اللّيبيين

فمهما حاول التّنظيم تجميل صورته وتعظيم أهميّته وقوّته، لا يُنظَرُ إليه إلّا بصورة مجموعة مهمّشة ومرفوضة من قبل المجتمع اللّيبيّ، حيث باتت أساليبه كلّها مكشوفةً ومحاولاته لا ترتدي سوى لباس الفشل والهزيمة.

18

أخبار ليبيا24
شهدت ليبيا في الفترة الأخيرة تطوّرات خطيرة تمثّلت في محاولة داعش الاستيلاء على مدن ليبيّة والتمدّد داخل ليبيا لكنّ التّنظيم الإرهابيّ يلقى رفضًا شعبيًّا من اللّيبيين لتطرّفه وفكره المتشدّد.

فمهما حاول التّنظيم تجميل صورته وتعظيم أهميّته وقوّته، لا يُنظَرُ إليه إلّا بصورة مجموعة مهمّشة ومرفوضة من قبل المجتمع اللّيبيّ، حيث باتت أساليبه كلّها مكشوفةً ومحاولاته لا ترتدي سوى لباس الفشل والهزيمة.

إضافةً إلى ذلك، لا تفوّت القوّات العسكريّة المسلّحة أيّ فرصةٍ للقضاء على المجموعات الإرهابيّة المتربّصة بالتراب اللّيبيّ، فبفضل المخطّطات الأمنيّة المحكمة والمدروسة استطاعت السلطات اللّيبيّة إحباط العديد من العمليّات الإرهابيّة وإلقاء القبض على أعداد كبيرةٍ من العناصر الداعشيين الّذين شكّلوا مصدرًا للمعلومات استمدّت منها التحقيقات على الكثير من الاعترافات الّتي أوقعت مجموعات كبيرة من الإرهابيين في أيدي الدولة.

في هذا السّياق، تمكنت مصالح الأمن المختصة من تفكيك واحدة من أخطر الشبكات الإرهابية التي كانت تخطط لتجنيد الشباب من الجنسين لفائدة تنظيم داعش الإرهابي.

وحسب مصادر مطلعة، فإنّ هذه الشبكة الّتي كان لها امتداد دوليّ يصل إلى ليبيا، حيث كان يجري تجنيد الإرهابيين، كانت تعتمد في نشاطها على عامل الإغراء الماليّ في ليبيا بالاعتماد على إغراءات ماديّة.

وهذا ما كشفه أحد المعتقلين الّذي يصف أنّ المال والسّيّارات والمنازل الفخمة هي من أهمّ المحفّزات الّتي دفعت عددًا من الشّباب اللّيبي إلى الالتحاق بداعش ظنًّا منهم أنّهم سيصبحون أصحاب ثروات بين ليلةٍ وضحاها.

وكشفت التحقيقات بشأن نشاط الشبكة، أنّها كانت تستغلّ مواقع التواصل الاجتماعي في بثّ أفكارها والتّرويج لمخطّطاتها التحريضيّة على الإرهاب، قبل نسفها باحترافيّة من طرف محقّقي مصالح الأمن اللّيبيّة.

وهكذا تمكّنت مصالح الأمن بعد نجاحها في إجهاض مخطط الخليّة الإرهابيّة، من استرجاع عتاد إلكتروني كان أفراد الشبكة يستعملونه في عمليات التحريض والتجنيد والدعاية لتنظيم داعش.

وانتهت التّحقيقات المعمّقة والموسعة بشأن شبكة التجنيد في صفوف داعش ليبيا، بتوقيف ثمانية أشخاص متورطين سيتمّ تقديمهم للمثول أمام الجهات القضائيّة المختصة.

AfterPost
مقالات ذات صلة