كعادة أسلافهم .. الليبيون يحتفلون بالمولد النبوي على طريقتهم

وتضمنت الاحتفالات أشكالاً عديدة تنوّعت بين مدينة وأخرى في طريقة الاحتفال

47

أخبار ليبيا 24 – خاص

احتفل أهالي المدن والمناطق في ليبيا بالمولد النبوي الشريف ، وفق العادات والتقاليد المتوارثة عن الأجداد والموروث الشعبي.

وتضمنت الاحتفالات أشكالاً عديدة تنوّعت بين مدينة وأخرى في طريقة الاحتفال ، مثل كل عام تضيء الشوارع احتفالاً بالمولد النبوي ، وتنتشر طاولات الألعاب التي تملأ البهجة في قلوب الأطفال.

وتزينت شوارع مدينة بنغازي بالأضواء والاحتفالات بمناسبة حلول ذكرى المولد النبوي الشريف ، خاصة مناطق وسط البلاد ليلة البارحة واليوم .

وعادت الحياة لهذه المناطق بعد تحريرها من داعش خلال العام الماضي، بعد أن كان جاثماً على المدينة، وحرم أهلها من أبسط مناظر الاحتفال ، بعد قتل وتشريد العديد من العائلات.

وعبر أهالي المدينة عن فرحتهم العامرة بهذه المناسبة ، فقد جابت شوارع مدينة بنغازي مسيرة كبيرة انطلقت من ساحة الشهداء “الكيش سابقاً”، بدعم أمني كبير من الغرفة الأمنية المشتركة بنغازي الكبرى.

وكان المجلس الأعلى لمشيخة الطرق الصوفية قد طالب المحتفلين، بالتقيد بالمظهر العام بتوحيد الزي وهو اللباس الأبيض وغطاء الرأس الأبيض ، واتباع اللجنة المشرفة في التنظيم ومساعدتهم على النظام، واتباع إرشادات اللجنة المشرفة والمسؤولين على الخدمات وتسهيل كافة الخدمات لكل المشاركين.

وتجمع المئات من المحتفلين بزاوية بوغرارة العيساوية في منطقة الماجوري، وبعدها توجهوا إلى منطقة شارع عشرين، ومناطق وسط البلاد إلى مقر الزوايا التي طالها الدمار نتيجة الحرب التي دارت بالمدينة .

واحتفل صباح اليوم أهالي المدينة بتناول أكلة “العصيدة” في صباح يوم المولد ، والتي تعتبر عادة قديمة في مناطق شرق ليبيا، ولم يتوانى الكثيرين من إظهار الاحتفال علناً بشراء الهدايا والألعاب للأطفال استعداداً لهذا اليوم .

والعصيدة هي أكلة شعبية اعتاد الليبيون على تحضيرها وتناولها خاصة في المناسبات الاجتماعية، حيثُ تُقدم في أسبوع المولود الجديد، وكذلك احتفالاً بالمولد النبوي الشريف.

وتتكون العصيدة من دقيق مخلوط بالماء مع مُحل عادة ما يكون دبساً أو عسلاً أو سكراً إضافةً إلى السمن أو الزبدة أو الزيت، وكل أسرة تعدها كما تفضلها قد يكون بزيادة إضافات أخرى.

وشهدت أسواق مدينة المرج وشوارعها إقبالاً كثيفاً من المواطنين سيما الأطفال ، لشراء الألعاب احتفاءً بالمولد النبوي الشريف .

وفي مدينة العجيلات التمّ جمع غفير بزاوية الشيخ “عبدالله فضل” في المدينة ، لإحياء ذكرى مولد النبي باحتفال حضره الأهالي من كافة الفئات العمرية.

وأحيا أهالي هون ومصلوا المسجد العتيق ذكرى مولد النبي “صلى الله عليه وسلم ” بإقامة احتفال بالمسجد تخلله كلمات وأناشيد ذكرت الأمة بسيرة الرسول ودعت للاقتداء به .

وفي ذات الشأن، أعلن جهاز الإسعاف والطوارئ بطرابلس، عن إصابة 36 شخصاً جراء استخدام الألعاب النارية مساء أمس الإثنين بمناسبة الاحتفالات بالمولد النبوي.

وأوضح الجهاز، أن 20 حالة تعرضت لإصابات متفاوتة بين الخفيفة والمتوسطة في اليد ، ونقلوا إلى مستشفى الحروق والتجميل ، وفق ما نشر على صفحته في “فيسبوك” اليوم الثلاثاء.

وأشار الجهاز إلى تعرض عشر حالات لإصابات في العيون، منها تسع حالات تلقت العلاج وغادروا المستشفى وحالة واحدة لازالت تتلقى العلاج بمستشفى العيون ، بينما استقبلت العيادات الخاصة ستة إصابات متفاوتة.

وشهدت معظم المدن والمناطق في ليبيا ليلة البارحة احتفالات واسعة بمناسبة المولد النبوي الشريف الذي يوافق يوم 12 ربيع الأول من كل عام هجري.

AfterPost
مقالات ذات صلة