المؤقتة تعلن موعد سفر الدفعة الثانية من جرحى الجيش بالخارج

33

أخبار ليبيا 24 – خاص

أعلنت الحكومة المؤقتة عن موعد سفر الدفعة الثانية من جرحى قوات الجيش خلال العمليات العسكرية لتلقي العلاج بالخارج والتي ستبدأ بمغادرة البلاد في العشرين من الشهر الجاري.

ونشرت المؤقتة بالأسماء الكشوفات التي تمت إحالتها عن طريق قيادة الجيش والتي ستتوجه لتلقي العلاج خارج البلاد.

وكان أحد جرحى الجيش استعاد بصره الذي فقده نتيجة انفجار لغم أرضي زرعته الجماعات الإرهابية خلال الحرب، فيما تمكن مصاب آخر من السير على رجليه للمرة الأولى بعد معاناته من شلل نصفي بسب إصابته خلال الاشتباكات.

وجاء ذلك عقب تولي رئيس الحكومة المؤقتة “عبدالله الثني” ملف جرحى الحرب باتفاق مع قائد الجيش الليبي المشير خليفة حفتر.

وفي 6 سبتمبر الماضي سيرت الحكومة الليبية المؤقتة رحلة علاجية لعدد من جرحى الجيش المتعرضين لإصابات في العيون إلى دولة أوكرانيا مروراً بتونس.

وجاءت هذه الرحلة ضمن سلسلة من الرحلات التي سيرتها وتسيرها الحكومة المؤقتة لجرحى الجيش للعلاج في الدول المتقدمة طبياً في مختلف بقاع العالم.

يشار إلى أن الحكومة المؤقتة استأنفت تولي شؤون جرحى القوات المسلحة بطلب من قائد الجيش الليبي .

وكان الثني قد أعلن في وقتٍ سابقٍ منتصف العام خلال لقائه في بنغازي بممثلين لجرحى القوات المسلحة الذين أصيبوا خلال الحرب على الإرهاب ، إن الحكومة ستقوم بشكل عاجل بنقل حالات الشلل والحالات الحرجة للعلاج في الخارج والبالغ عددهم 350 جريحاً.

يشار إلى أن دولة “أوكرانيا” تعد من إحدى أفضل الدول في طب وجراحة العيون ، حيث نقل إليها مصابي العيون.

ونظم جرحى الجيش والوحدات المساندة في يوليو الماضي وقفةً احتجاجيةً أمام مقر بلدية بنغازي بمنطقة البركة .

وطالب الجرحى المحتجين بإطلاق سراح ثمانية جرحى من زملائهم تم الاعتداء عليهم بالضرب أمام مقر قيادة الجيش بالرجمة ، وجرى نقلهم إلى سجن الشرطة العسكرية في المرج شرق بنغازي حسب ما ذكره أحد الجرحى.

كما طالب الجرحى المحتجين، قائد الجيش ورئيس الأركان الفريق “عبد الرازق الناظوري” بالتدخل لوضع حد لما وصفوه بـالمهزلة والفساد والتجاوز بملف الجرحى.

وطالب جرحى الجيش والوحدات المساندة في مايو الماضي ، القيادة العامة اتخاذ الإجراءات الرادعة وطالبوا القضاء الليبي أن يقف وقفة جادة لردع كل من تسول له نفسه القضاء على أرواح الليبيين أو أموالهم.

كما طالب الجرحى في بيانهم حبس رؤساء ومسؤولين لجان الجرحى السابقين “جبريل البدري” والعميد “سعد الفسي” وكل من أفسد وأهمل ملف الجرحى ، حبس احتياطي على ذمة التحقيق ، وعدم دعم أو المطالبة بـ رئيس لجنة علاج الجرحى الحالي “عبدو بالروين”.

 

 

 

 

AfterPost
مقالات ذات صلة