تعرف على عناصر داعش في درنة بعد إعلان قتلهم

والتحق الإرهابيين بشورى شباب الإسلام عند تأسيسه في أبريل 2014 ومنها أعلن البيعة إلى تنظيم الدولة

266

أخبار ليبيا 24 – خاص

أعلن تنظيم الدولة “داعش” في ليبيا مقتل أحد عناصره ويدعي “علي رجب البزوطي” المكني بـــ”أبوميسرة” خلال المواجهات التي دارت مؤخراً مع قوات الجيش الليبي في محور وسط البلاد “المدينة القديمة” في العاشر من نوفمبر الجاري .

يذكر أن الإرهابي المكني “أبو ميسرة” من مواليد 1995 ومن سكان منطقة باب طبرق، والتحق بمجلس شورى شباب الإسلام عند تأسيسه في أبريل 2014 ومنها أعلن البيعة إلى تنظيم الدولة في ديسمبر 2014 .

كما شارك في المواجهات ضد قوات الجيش في محور “عين ماره” غربي مدينة درنة خلال العام 2014، وأوائل العام 2015 .

وسجن الإرهابي “البزوطي” في سجن ” الباكستانيه ” لدي مجلس شورى مجاهدي درنة المنحل ؛ عند اندلاع الحرب بين داعش والشورى في مايو 2015 – سجن الباكستانيه، هي مدرسة تقع في منطقة شيحا الغربية استغلها المجلس المنحل كسجن خاص به .

وبعد سجنه لأشهر أفرج عنه والتحق ” أبو ميسرة ” بمجلس شورى مجاهدي درنة المنحل ، وشارك في المعارك ضد القوات المسلحة عند دخولها المدينه في مايو 2018 لتطهيرها من الجماعات المتطرفة .

وأصيب في مايو 2018 في معارك محور الفتائح على مستوى اليد اليسرى مما تطلب إلى ( بترها ) في مشفى الهريش إبان سيطرة الجماعات الإرهابية عليه .

وفي 15 يوليو 2018 جدد البيعة إلى تنظيم الدولة في الساحة المجاورة لمسجد الرشيد ولينفذ فيه التنظيم حكم “التعزير” وذلك بحلق الشعر أصلع ” صفر ” .

وظهر ” أبو ميسرة ” في مقطع مرئي نشر له عبر سوشيال ميديا في أحد المنازل بمحاور وسط البلاد وهو حالق الشعر “صفر” ومبتور اليد اليسرى ، ووضع بدلاً منها “ذراع صناعي” ووثق المقطع ما بين فتره 17 يوليو إلى 3 أغسطس 2018 .

وأيضاً ظهر ” أبو ميسرة ” في المقطع المرئي وبجانبه عنصر آخر من تنظيم الدولة ويدعى ( عبدالوهاب خالد صداقه ) مواليد 1989 ومن سكان حي “باطن بومنصور” والذي قتل تحديداً خلال المواجهات مع قوات الجيش في 6 أغسطس 2018 .

وتحدثا الإرهابيان “البزوطي وصداقه” آنذاك من خلال المقطع المرئي ، والذي يتوعدان فيه من خرج عليهم خلال العامين 2015 و 2016 من أهالي مدينة درنة ، بما أسموهم “الصحوات والطواغيت” بالويل والتمكين منهم .

AfterPost
مقالات ذات صلة