الزايدي : “نساء ليبيا لسن موضع شك”

مؤشر على توجهات سلبية وأنه لايليق بتحديات المرحلة في ليبيا

107

أخبار ليبيا 24 – خاص

أكد أمين عام المنظمة العربية لحقوق الإنسان في ليبيا الدكتور “عبد المنعم الزايدي” أن :”نساء ليبيا لسن موضع شك”، وجاء هذا التعقيب بعد تلقي المنظمة العديد من المناشدات التي تؤكد منع المرأة الليبية من السفر لوحدها.

وقال الزايدي إن هذا مؤشر على توجهات سلبية، وأنه لايليق بتحديات المرحلة في ليبيا، ويوحي وكأن النساء في ليبيا خارج طوع الأزواج أو الأباء ،ولا يليق لا بالمرأة الليبية المقدرة ولا بمجتمعنا الليبي ذاته .
وأضاف :”الأجدر بالسلطات الليبية توجيه الاهتمام لمعاناة المرأة الليبية في ظل النزاع المسلح والفوضى الأمنية، خاصة المرأة العاملة والمرأة المعيلة والأرامل ،وكذلك من يفتقدن لرفقة أزواجهن الفارون أو المحبوسين ” .

وأشار الزايدي أن الأمم الأكثر تقدماً تأخذ بيسر الآراء وفقه المقاصد، ولدينا نماذج المغرب وتركيا وماليزيا من الدول الإسلامية التي تتبنى فقه المقاصد وتتبنى التوجه الفقهي الأيسر والأكثر تلبية لتطلعات التقدم والتحديث .

وأصدر الحاكم العسكري (درنة – بن جواد) سابقاً ، اللواء عبدالرازق الناظوري، في فبراير العام الماضي، القرار رقم 6 لسنة 2017 والذي يقضي بمنع سفر الليبيات دون سن الستين إلى خارج البلاد من غير محرم، موضحاً أن القرار جاء لدواعي المصلحة العامة للحد من السلبيات التي صاحبت سفر النساء الليبيات إلى الخارج.

والتقت المديرة التنفيذية لمفوضية المجتمع المدني بالحكومة الموقتة- سابقاً – “عبير أمنينة” ، اللواء عبدالرازق الناظوري، بحضور الناشطة الحقوقية “خديجة الورفلي” ، والناشطة “ليلى بوسيف ياسين” ، والناشطة “فاطمة شنيب”، لـلحصول على الموافقة لتنظيم مظاهرة الاحتجاج على القرار رقم (6) وتوضيح موقف منظمات المجتمع المدني من القرار .
وقالت أمنينة في تصريحات صحفية :” بعد نقاش مطول تناولنا فيه أبعاد القرار وتداعياته، واستياء المجتمع المدني منه، وعدنا اللواء الناظوري بإعادة النظر في القرار الذي قام يتجميده حالياً” .

وأكدت أمنينة :”يجب أن يرتفع صوت المجتمع المدني أقوى وأقوى، ويتم الحشد لمظاهرة الغد حتى ننجح في تغيير المسار ونصل من خلاله إلى هدفنا (مدنية_ولو_طال_النضال) .

 

مقالات ذات صلة