هواتف بيكسل 3.. غوغل تواجه “كابوسا جديدا”

147

بعد أن كشفت غوغل عن أحدث هواتفها الذكية “بيكسل 3″، الشهر الماضي، بمدينة نيويورك الأميركية، تواجه الشركة ظهور مشكلات برمجية في الهاتف الأحدث، بشكل يشابه ما حدث مع هاتفي “بيكسل 2″ و”بيكسل 2 إكس إل” العام الماضي.

ولطالما تغنت الشركة العملاقة بالميزات الثورية في الهاتف الجديد، مثل الخاصية الأحدث، وهي الحد من الإزعاج الكبير، الذي يتعرض له المستخدمون بميزة “مكالمة الشاشة” (call screen).

وظهرت في الهاتفين الجديدين مشكلات متعلقة بالصوت وإدارة الذاكرة، إلى جانب مشكلات برمجية أخرى، حيث يعاني هاتف “بيكسل 3″ و”بيكسل 3 إكس إل” من مكبرات الصوت الأمامية “ستريو” بسبب اختلاف الحواف العلوية والسفلية للهاتف، ما يؤدي إلى انخفاض جودة الصوت أثناء تسجيل لقطات الفيديو.

وبررت غوغل الخطأ التقني في بيان، أنه تم تصميم الهاتف بأن تكون مكبرات الصوت عن عرض الفيديو أعلى بنسبة 40 بالمئة، ما يعني أن الصوت غير المتوازن كان من اختيار الشركة.

أما مشكلة إدارة الذاكرة، فهي تعود لقرار غوغل بتخصيص 4 غيغابايت من الذاكرة، في حين أن الأجهزة المنافسة تقوم بتخصيص 6 و8 غيغابايت، وهذا ليس صائبا كون أجهزة بيكسل تقوم بإعادة تحميل التطبيقات وإغلاقها ما يجعل هناك صعوبة في بقاء بعض التطبيقات نشطة في الخلفية.

وهناك مشكلة برمجية أخرى تتعلق بعدم قيام تطبيق الكاميرا بحفظ الصور التي تم التقاطها، على غرار ما حدث مع هاتف العام الماضي بيكسل 2 إكس إل”، وفقا للبوابة العربية للأخبار التقنية.

AfterPost
مقالات ذات صلة