عمرها 50 عامًا…طريق “جالو إجدابيا”…قرارت تصدر والموت مستمر

1٬515

أخبار ليبيا24- خاص

يعاني سكان مدينة جالو والمناطق المجاورة لها أوجلة وأجخرة ،بالإضافة إلى سكان تازربو والكفرة من تهالك طريق جالو إجدابيا التي أنهكتها الشاحنات والعوامل الجوية وقدم إنشائها الذي كان في أواخر الستينات من القرن الماضي وهي تعدّ الطريق المعبدة الوحيدة الرابطة بين جالو وإجدابيا.

ازدياد الحفر وتهالك الطريق الممتدة لمسافة لـ 250 كيلو متر حصد العديد من الأرواح من سائقي المركبات الآلية بالأخص من يزور مدن الواحات لأول مرة لعدم معرفتهم بالطريق التي أصبحت في تهالك مستمر.

متطوعون
وبسبب كثرة الحوادث حاول متطوعون من مناطق الواحات العمل على ترميم الحفر على فترات متفاوتة للحد من خطورة الطريق وترميمها بمادة الإسمنت التي لا تصمد إلا لأشهر قليلة، تزامنًا مع نقص الإمكانيات والمعدات.

أصدرت الحكومات المتعاقبة منذ حكومة علي زيدان إلى الحكومة الحالية التابعة لمجلس النواب عديد القرارات، لترميم وصيانة هذه الطريق بالإضافة إلى استحداث طريق أجخرة البيضان، كبديل لكن دون أي حل جذري أو تنفيذ لأيٍّ من تلك القرارات وأصبحت قرارات على ورق حتى اليوم.

المجالس البلدية تطالب
بدورها قامت المجالس البلدية في منطقة الواحات بمطالبة المؤسسة الوطنية للنفط بضرورة صيانة سريعة لهذه الطريق ،كونها المستفيد الأكبر من تواجد الحقول النفطية واستعمالها في نقلها بواسطة شاحنتها للمعدات الثقيلة التي أثرت بالسلب عليها.

وأصدرت المؤسسة الوطنية للنفط قرارًا بصيانة مسافة 3 كيلو متر من الطريق بقمية 3 مليون دينار وأوكلت مهمتها لإحدى الشركات المحليّة التي لاقت أعمالها استياء من قبل المواطنين ؛بسبب التأخر في الإنجاز، وعدم دقة العمل بها.

 

مقالات ذات صلة