موجز منسوب لداعش يتبنى هجوم مؤسسة النفط بحجة تثبيتها لـ”عروش الطواغيت”

19

أخبار ليبيا 24

قال موقع سايت اينتلجنز قروب انتربرايز “ – site intelligence group enterprise “ أن تنظيم داعش الإرهابي قد أعلن مسؤوليته عن هجوم المؤسسة الوطنية للنفط بطرابلس بعد أكثر من 24 ساعة من العملية في إطار ما أسماه استمراره في استهداف المصالح الاقتصادية لـ ” حكومات الطواغيت “الموالية للصليبيين في ليبيا.

وبحسب موجز صحفي صادر عن التنظيم نشره الموقع المتخصص في متابعة الجماعات الإرهابية في شمال أفريقيا وسوريا والذي ينشر بيانات التنظيم دورياً فإن ثلاثة انغماسيين ممن وصفهم بجنود الخلافة هم من قاموا بالهجوم.

وأضاف بأن الهجوم أستهدف المؤسسة الوطنية للنفط بمدينة طرابلس التي وصفها التنظيم بأنها تثبت ” عروش الطواغيت ” وأجنادهـم وتمدهـم بأموال طائلة تستعمل في الحرب على المجاهدين” .

وواصل ” فاشتبكوا مع حراسـها موقعيـن ما يزيد على 37 مرتداً بين قتيل وجريح، ثم أحرقوا مبنى المؤسسة وأتلفوا محتوياته، وارتقوا إثر ذلك شـهداء كما نحتسبهم، ولله الحمد على توفيقه” .

وختم تنظيم داعش الإرهابي حسب الموجز الصحفي المنسوب إليه بالقول بأن حقول النفط الداعمة لمن أسماهم لصليبيين ومشاريعهم في ليبيا هي هـدف مشروع للمجاهدين متوعداً بأن الأيام حبلى بما يسوؤهم وذلك على حد زعمه” .

ويأتي ذلك بعد يوم من هجوم إرهابي استهدف مقر المؤسسة الوطنية للنفط ونفذه عناصر تابعين لتنظيم الدولة الإرهابي “داعش”.

وقال رئيس المؤسسة الوطنية للنفط مصطفى صنع الله عقب تحريره من قبل قوة الردع الخاصة أن ” الهجوم حدث الساعة الـ 9 صباحاً، ونحن لم نتلقى أي تهديد مباشر مسبقاً”.

فيما أكدت قوة الردع الخاصة أن الهجوم الذي استهدف المؤسسة الوطنية للنفط هو هجوم إرهابي نفذه عناصر تابعين لتنظيم داعش الإرهابي.

وأوضحت القوة عبر صفحتها الرسمية على فيسبوك أنه تم العثور على أشلاء الانتحاريين والبعض منهم سُمر البشرة وتم إخلاء مبنى المؤسسة من الموظفين والمدنيين.

من جهته بحث رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني فائز السراج مع قيادات أمنية الأوضاع الأمنية عقب الهجوم، مؤكداً على ضرورة المعرفة الكاملة بأبعاد الاعتداء وأسماء وخلفيات مرتكبيه ومن يقفون وراءه، واتخاذ كافة الإجراءات والاحتياطات الأمنية اللازمة لإحباط مخططات الإرهابيين.

كلمات أساسية: #ليبيا #داعش #ارهاب

AfterPost
مقالات ذات صلة