بعد فشلهم في الحقول .. داعش يستهدف مؤسسة النفط

12

أخبار ليبيا24- خاص

شهدت مدينة طرابلس اليوم الاثنين هجومًا إرهابيًا جديدًا على مقر المؤسسة الوطنية للنفط نفذه عناصر تابعين لتنظيم الدولة الإرهابي “داعش” أسفر عن سقوط قتلى وجرحى لم يتم تحديده حتى الساعة.

ويقول رئيس المؤسسة الوطنية للنفط مصطفى صنع الله عقب الهجوم الإرهابي: “إن الهجوم حدث الساعة الـ 9 صباحاً، ونحن لم نتلقى أي تهديد مباشر مسبقاً”.

ويتابع صنع الله بعد أن تم إخراجه من مقر المؤسسة الوطنية من قبل قة الردع لخاصة “أن عدد من القتلى و الجرحى سقطوا جراء الهجوم و لا توجد إحصائية لهم”.

وقال موظف في المؤسسة :” إن مسلحين ملثمين هاجموا مقر الشركة العامة، بعدما تبادلوا إطلاق النار مع حراسها”.

وأضاف الموظف : “قفزت من النافذة مع زملاء آخرين، ثم سمعنا دوي انفجار”.

أشلاء الانتحاريين
ومن جهتها، أكدت قوة الردع الخاصة أن الهجوم الذي استهدف المؤسسة الوطنية للنفط هو هجوم إرهابي نفذه عناصر تابعين لتنظيم “داعش” الإرهابي.

وأوضحت القوة عبر صفحتها الرسمية على “فيسبوك” أنه تم العثور على أشلاء الانتحاريين والبعض منهم سُمر البشرة وتم إخلاء مبنى المؤسسة من الموظفين والمدنيين.

وأضافت قوة الردع الخاصة أنه لازال التحقيق جاريا لمعرفة هوية من كان وراء هذا التفجير الانتحاري الذي طال المؤسسة.

“يا مرتدين” !!

فيما قال أحد الناجيين من الهجوم الذي استهدف المؤسسة الوطنية للنفط : “شاهدت 2 من المسلحين من ذي البشرة السمراء، وكانوا يرددون بصوت مرتفع كلمات “يا مرتدين”.

ويضيف الناجي من الهجوم :”نجونا بأعجوبة، و نسأل الله أن يغفر لمن سقطوا قتلى و أن يعجل بشفاء الجرحى”.

تضارب الأنباء
وكشف مصدر أمني أنه لازال حتى الآن بعض المهاجمين داخل مقر المؤسسة الوطنية للنفط في طرابلس ولانعلم عددهم، وقوة الردع الخاصة اقتحمت المقر وتتعامل معهم وحتى الآن لم تسيطر بشكل كامل عليه.

وأفاد أن المسلحين كانوا قد تحصنوا داخل المبنى، بعد هجوم جرى بشكل مباغت بأسلحة خفيفة وقنابل يدوية.

وتضاربت الأنباء حول عدد القتلى والجرحى في الهجوم الإرهابي على مقر المؤسسة الوطنية في العاصمة طرابلس، حيث أكد مدير الإعلام في إدارة شؤون الجرحى مالك مرسيط انتشال جثتين من مقر المؤسسة الآن ونقل عشرات الجرحى بسيارات الإسعاف قبل قليل.

ومن جهته أعلن مكتب إعلام وزارة الصحة في حكومة الوفاق أن الحصيلة الأولية للتفجير الذي استهدف مقر المؤسسة الوطنية للنفط بلغت 2 حالات وفاة و 10 جرحى.

وبدأ الدفاع المدني في العاصمة طرابلس بإجلاء موظفي المؤسسة الوطنية للنفط العالقين بالأدوار العليا داخل المبنى بعد اقتحامه من قبل المجموعة الإرهابية.

الداخلية تطمأن

وكانت وزارة الداخلية في حكومة الوفاق الوطني طمأنت المواطنين يوم أمس بأن الأوضاع الأمنية داخل مدينة طرابلس في تحسن مستمر وذلك بعد تفعيل الخطة الأمنية التي وضعتها الغرفة الأمنية المشتركة لتأمين طرابلس الكبرى لدعم مديرية الأمن عبر نشر الدوريات والتمركزات والبوابات الأمنية في داخل أحياء العاصمة, وضبط كافة الخارجين عن القانون الذين تسببوا في أعمال السرقة والنهب خلال الأيام الماضية, وإرجاع كافة المسروقات لأصحابها.

استهداف المفوضية

استيقظت العاصمة الليبية طرابلس في مطلع مايو الماضي على دوي انفجار ضخم هز أرجائها، شهود عيان أكدوا لـ”أخبار ليبيا24″ أن الانفجار الذي حدث سُمع دويه في منطقة غوط الشعال، و ماهي إلا دقائق ليتأكد الجميع أن الإرهاب يضرب بأطنابه في مقر المفوضية العليا للانتخابات.

وأكد مصدر مطلع أن عدد من الضحايا قتلى وجرحى سقطوا خلال الهجوم الإرهابي، مشيرًا إلى أن سيارة يستقلها ثلاثة إرهابيين توقفت أمام مقر المفوضية العليا للانتخابات نزل منها اثنان يرتديان أحزمة ناسفة ودخلا مقر المفوضية.

وأفاد المصدر أن اشتباكًا مسلحًا سبق عملية التفجير بين الإرهابيين وبعض العناصر الأمنية ، مؤكدًا أن حالة من الذعر وازدحام شديد شهدتها منطقة السياحية.

كلمات أساسية:

#ليبيا #داعش #طرابلس #نفط

 

مقالات ذات صلة